الرئيسية » الأخبار » اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في تونس إثر اعتداء على راعي غنم

اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في تونس إثر اعتداء على راعي غنم

أثار اعتداء مسؤول أمني على راعٍ في محافظة سليانة في تونس، موجة استنكار واسعة ومواجهات بين أهالي المحافظة والعناصر الأمنية، تم خلالها استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين على إهانة الراعي.

وفتحت النيابة العامة تحقيقا في الواقعة، وقالت مصادر أمنية إن السلطات نقلت الشرطي وفتحت تحقيقا إداريا حسب مصادر إعلامية.

 وفجر الحادث غضبا في عدة محافظات بتونس، التي تحتفل بالذكرى العاشرة لثورة الياسمين.

وأوردت وكالات إخبارية أن المحتجين أحرقوا إطارات سيارات، وأغلقوا الطرق، ورشقوا الشرطة بالحجارة بينما طاردت قوات الأمن المحتجين وأطلقت قنابل الغاز المسيل.

 وامتدت الإحتجاجات إلى مدينة سوسة الساحلية التي شهدت هي الأخرى مواجهات ليلة أمس، بين قوات الشرطة وشبان.

وقالت وسائل إعلام محلية إن اشتباكات محدودة وقعت أيضا في منطقة الكرم بالعاصمة مشيرة إلى أن الشرطة اعتقلت عددا من الشبان، قالت إنهم كانوا يسعون إلى بث الفوضى والقيام بأعمال شغب.

 يأتي هذا في أعقاب احتفال تونس بالذكرى العاشرة لاندلاع ثورة الياسمين ورحيل الرئيس السابق زين العابدين بن علي، كان شراراتها  محمد البوعزيزي الذي أضرم النار في جسده، احتجاجا على صفعه من قبل الشرطة.

و نشر موقع بي بي سي مقالا، تناول فيه الوضع في تونس بعد عشر سنوات من إسقاط نظام بن علي، وجاء فيه أن كثيرا من المعلقين لم يبدوا تفاؤلاً حيال تطور الأوضاع السياسية والاقتصادية في تونس، وأشاروا إلى الصراعات المتواصلة على السلطة وتراجع دولة القانون، بينما انتقد البعض الثورة التونسية، متهمين إياها بالتسبب في الفوضى والانهيار الاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.