span>اكتشف ما حدث في غرفة تغيير ملابس المنتخب الجزائري بعد لقاء أنغولا عبد الخالق مهاجي

اكتشف ما حدث في غرفة تغيير ملابس المنتخب الجزائري بعد لقاء أنغولا

خيّب المنتخب الجزائري آمال جماهيره في خرجته الأولى بنهائيات منافسة كأس أمم إفريقيا “كان” كوت ديفوار 2023 “توتال إينرجيز”.

وسقط المنتخب الجزائري في فخ التعادل الإيجابي، بهدف لمثله أمام المنتخب الأنغولي، سهرة الإثنين، ضمن مجريات الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

وكشف المدافع الدولي كيفين قيتون، في حواره لموقع “العربي الجديد” ما حدث في غرفة تغيير ملابس كتيبة “محاربي الصحراء” بعد نهائية مواجهة منتخب أنغولا.

وقال الظهير الأيمن إن لاعبي منتخب الجزائر تحدثوا كثيرا فيما بينهم بغرفة تغيير الملابس، عقب نهائية خرجتهم الأولى في نهائيات “كان” 2023.

وأضاف كيفين قيتون أن وبقية الرفاق في كتيبة “الخضر” شددوا على العودة بجدية للعمل مجددا، وصب كل تركيزهم على المباراة الثانية أمام منتخب بوركينافاسو.

وعرج “محارب الصحراء” على الاختبار الحقيقي المقبل، الذي ينتظرهم أمام كتيبة “الخيول” البوركينابية، نافيا تعرض اللاعبين لانهيار بدني، قد يقودهم إلى خسارة اللقاء.

واعترف في السياق، أن تدريباتهم في تربص العاصمة التوغولية “لومي” كان شاقا، مؤكدا أن الناخب الوطني قرر تخفيض نسق التدريبات بحلولهم في مدينة “بواكي” الإيفوارية.

وأكد كيفين قيتون أنهم في أتم الجاهزية لصدام منتخب بوركينافاسو، مضيفا أنه ومع مرور مبارياتهم في البطولة الإفريقي، سيكونون أكثر استعدادا من الناحية البدنية.

وأبدى المتحدث أسفه الشديد على البداية المتعثرة لمنتخب الجزائر أمام نظيره الأنغولي، كاشفا أنهم كانوا يرغبون في تحقيق انطلاقة قوية في العرس الإفريقي بكوت ديفوار.

وعاد المدافع الأيمن إلى مجريات تلك المواجهة، مذكرا بأنهم قدموا شوطا أول جيدا، قبل بدايتهم السيئة في المرحلة الثانية من تلك المواجهة.

ومن المقرر أن يواجه المنتخب الجزائري نظيره منتخب بوركينافاسو، يوم الـ20 من شهر يناير الحالي، على أرضية ميدان ملعب “السلام”، لحساب مجريات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة.

وستكون مواجهة منتخب بوركينافاسو، بمثابة اختبار حقيقي لقدرة الناخب الوطني وأشباله في منتخب الجزائر، لإظهار قدرتهم في المنافسة على لقب “كان” كوت ديفوار 2023.

شاركنا رأيك