الرئيسية » الأخبار » الأئمة يناقشون مع الوزارة آليات أداء صلاة التراويح بالمساجد 

الأئمة يناقشون مع الوزارة آليات أداء صلاة التراويح بالمساجد 

موظفو الشؤون الدينية يستفيدون من تعويض العمل عن العطل الرسمية

اقترح المجلس الوطني المستقل للأئمة وموظفي قطاع الشؤون الدينية، على وزارة الشؤون الدينية والأوقاف آليات أداء صلاة التراويح بالمساجد شهر رمضان المقبل.

وذكر المجلس، في بيان نشر على صفحته الرسمية بالفايسبوك، أنه ناقش مع الأمين العام للوزارة ملف متابعة الفتح الكلي للمساجد ورأي الأئمة في أداء صلاة التراويح.

ولا يعلم الجزائريون ما إذا سيؤدون صلاة التروايح في المساجد أم لا، في ظل استمرار جائحة كورونا، وخضوع بيوت الله للإجراءات والشروط الوقائية

ولم تفصل وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في هذا الملف، حيث سيتم دراسته بالتنسيق مع اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي وباء كورونا.

وتناول الاجتماع، وفق البيان، انشغالات الموظفين المشتركة والمتعلقة بسير الحياة المهنية على مستوى المديريات الولائية.

ومن أهم انشغالات الأئمة الترقيات المتأخرة لا سيما عن طريق التأهيل بالنسبة للموظفين الذين استوفوا الشروط القانونية، بالإضافة إلى آلية استخلاف الموظفين أثناء معالجة طلبات العطل السنوية خاصة ما تعلق منها بعطل معلمي أساتذة أساتذة التعليم القرآني في شهر أوت.

وأكد البيان أنه تم تكليف مديرية الوسائل والمديرية الفرعية للتعاون، بالاجتماع مع المجلس الوطني المستقل للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف لمناقشة مشروع القانون الأساسي لموظفي القطاع.

ووعدت الوزارة، يضيف المصدر، بمعالجة تظلمات بعض الموظفين في كل من ولايات: النعامة، البليدة، المسيلة، سيدي بلعباس، معسكر.

وأفاد بيان مجلس الأئمة أن الأمين العام للوزارة أكد أن ملف السكن محل متابعة من طرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.