الرئيسية » الأخبار » الأرسيدي يحمّل السلطة مسؤولية مأساة الحرائق ويقترح حلولا

الأرسيدي يحمّل السلطة مسؤولية مأساة الحرائق ويقترح حلولا

الأرسيدي يفصل في قرار المشاركة في الانتخبات المحلية

حمّل حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية السلطة القائمة مسؤولية المأساة التي ألمت بالجزائر، إثر الحرائق التي اندلعت في عدد من الولايات والتي أسفرت عن وفاة عشرات الأشخاص.

كما انتقد الأرسيدي في بيان له، اليوم الأربعاء، ما أسماه بتثاقل الحكومة في التجاوب مع الحرائق التي اندلعت، مشيرا إلى أنّ أمل المواطنين كان معلقا على سعي الحكومة لطلب مساعدة دولية لتزويد الجزائر بطائرات للإطفاء، نظرًا للنقص في شاحنات المطافئ والانعدام شبه الكلي للوسائل الجوية.

وأكّد أنّ تسيير هذه الأزمة المستديمة تميّز بالغياب التام لسرعة التجاوب مع الأحداث والاستعداد لها من طرف السلطة، بالإضافة إلى الاستمرار في اعتماد أسلوب اتصال غير مساير للعصر.

وتساءل عن عدم قدرة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على مخاطبة الشعب بالصورة والصوت في هذه اللحظات المأساوية التي تمر بها البلاد، في عصر الاتصالات المتطورة وتكنولوجيات المعلومات والاتصالات فائقة الحداثة.

وشدد الأرسيدي في بيان له، اليوم الأربعاء، على ضرورة تزويد الدولة بالإمكانيات الكفيلة بحماية المواطنين.

وقال إنه كان بإمكان الحكومة الإعلان عن مخطط طوارئ كفيل بمعالجة العديد من المشاكل، سواء فيما يتعلق بتسخير وسائل نقل البضائع لتوصيل المواد الغذائية أو لتزويد المستشفيات بالمعدات الطبية اللازمة أو حتى لتزويد الحماية المدنية بشحنات من مثبطات اللهب.

وأفاد بأن التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية حذّر عدة مرات من الأضرار التي تسببها حرائق الغابات في كل موسم صيف، مشددا على الضرورة الملحة لدعم الحماية المدنية بالموارد البشرية والمادية وتزويد البلاد بعدد من طائرات الإطفاء لمواجهة أي خطر للحرائق.

بالمقابل، ثمّن الحزب صور التضامن التي جسّدها المواطنون، كما وصف وقفة السكان في مواجهة النيران بالبطولة، فبالرغم من الوسائل المتواضعة المتاحة لسكان القرى وامكانيات رجال الحماية المدنية والجنود غير الكافية، إلا أنهم تجنّدوا لتقديم الإغاثة بشتى أنواع المساعدات، بما في ذلك تزويد المستشفيات بالمعدات الطبية، يضيف المصدر ذاته.

وأوضح حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في بيان له أنّ الجزائر تمر بظروف مأساوية وحرجة، في ظل اندلاع مئات الحرائق التي هبّت على عدة ولايات وفي عز جائحة كورونا وأزمة المياه والأوكسجين الطبي.

عدد التعليقات: (4)

  1. يجب على الدولة اعلان حالة الطوارئ في كل المجالات لاطفاء الحرائق بدون طلب دعم المخزن الذي اشار اليه بيان الارسيدي بطريقة غير مباشرة و الضرب بيد من حديد لهذه الفئة المستغلة للاوضاع الكارثية لتمريرة برنامج شبه سياسي منعدم الضمير و اخذهم للسجن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.