الرئيسية » الأخبار » الأفافاس يدعو إلى حوار وطني شامل

الأفافاس يدعو إلى حوار وطني شامل

الأفافاس يدعو إلى حوار وطني شامل

دعا حزب جبهة القوى الاشتراكية، اليوم الجمعة، إلى حوار وطني شامل تشارك فيه كل النخب الوطنية للوصول إلى حل للأزمة السياسية في البلاد التي تجلت مظاهرها “في المؤشرات الاقتصادية الحمراء والانعكاسات الاجتماعية الخطيرة.”

وقال الأمين الأول للأفافاس يوسف أوشيش خلال افتتاح أشغال الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب المنعقد اليوم الجمعة: “ينعقد مجلسنا الوطني عشية حدث وطني هام المتمثل في الذكرى الثانية للثورة الشعبية 22 فيفري، وهي الثورة التي كانت ولا تزال تمثل فرصة للجميع لإعادة النظر في المسارات السياسية و مآلاتها”.

وأضاف: “وبالمقابل، فإن النظام وعكس خطاباته المشيدة بالحراك وفاعليه، فإنه يسبح ضد تيار الثورة الشعبية لما نراه يستنسخ ممارساته، ويعيد تشكيل توازناته، ويستمر في توظيف حاشيته السياسية والاجتماعية تحت مسميات جديدة.”

وحذر يوسف أوشيش في بيان أصدره الحزب من “قمع الحريات وإخراس الأصوات وكبح الإرادات الصادقة”، التي من شأنها توسيع فجوة الثقة بين السلطة والشعب.


وقال في هذا الصدد: “لا يمكن بأي حال من الأحوال الحديث عن الجبهة الداخلية وشباب ثورتنا يساقون نحو الزنزانات، لا يمكن ذلك والحقوق والحريات تنتهك ليلا ونهارا.”

وأردف: “اليوم أضحت مظاهر الأزمة السياسية وأزمة الشرعية بادية للعيان  ما فتئت تتعقد، وتتجلى في المؤشرات الاقتصادية الحمراء وانعكاساتها الاجتماعية الخطيرة من احتقان شعبي وتذمر على كل المستويات، وما زاد من حدته الجائحة الصحية العالمية وتداعياتها الوخيمة.”

وشددت جبهة القوى الاشتراكية على اقتناعها بأن حل الأزمة والقضاء على حالة الجمود التي طال أمدها لن يكون إلا سياسيا ويتطلب حوارا وطنيا شاملا أولويته التغيير الجذري والسلمي والديمقراطي لنظام الحكم.

وهذا الحوار –حسب بيان الحزب- لابد أن يجمع كل القوى المؤثرة في المشهد الوطني ويضعها أمام مسؤولياتها التاريخية تجاه بناء دولة الحق والقانون الكفيلة باستحضار قواعد الممارسة السياسية السليمة والحاضنة لمؤسسات قوية بقوانينها وشرعية بتمثيلها الشعبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.