الرئيسية » أسلوب حياة » الأكل العاطفي.. تتوتر فتهدئ من روعك به أو تفرح فتكافئ نفسه بك

الأكل العاطفي.. تتوتر فتهدئ من روعك به أو تفرح فتكافئ نفسه بك

يعاني العديد من الناس من الأكل العاطفي أو ما يعرف بالأكل حسب الحالة المزاجية للشخص، فهناك من يطلب وجبة خفيفة لتواسيه في أحزانه أو يطلب وجبته المفضلة للاحتفال.

ويتسبب الأكل العاطفي في زيادة الوزن وصعوبة كبيرة في إنقاصه، و الكثر من الناس لا يفرق بين”الأكل العاطفي” وشعور الجوع الجسدي، والأخير يحدث بالتدريج ويزداد الشعور به مع مرور الوقت، وتحتاج لتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة، ومع تناول الطعام تشعر بالامتلاء، وهنا ليس لديك مشاعر سلبية أبداً تجاه الأكل.

أما الجوع العاطفي فيحدث فجأة، وتشتهي أطعمة معينة، وهنا ستأكل وتأكل ولا تشعر بالامتلاء، لذلك من المنطقي أن تشعر بالذنب بعد الانتهاء من الأكل، لأن هذا النوع من الجوع قد يكون السبب وراء الإفراط في تناول الطعام.

الأكل بسبب المشاعر

نشرت المكتبة الوطنية الأمريكية للطب العديد من الدراسات التي تتناول موضوع الأكل العاطفي، وأثبتت أن الجوع العاطفي يحدث في حالات المشاعر السيئة أكثر من الإيجابية، لأنها تؤدي إلى الشعور بالفراغ العاطفي، ووسيلة ملء هذا الفراغ وخلق شعور زائف بالامتلاء هو الأكل.

وحسب الدراسات ذاتها فمشكلة الأكل العاطفي تؤثر على الجنسين، لكنها ظاهرة أكثر شيوعاً مع النساء عن الرجال.

السبيل للتخلص من الأكل العاطفي

أجمع العديد من الخبراء في مجال التغذية أنه من الصعب التخلص من “الجوع العاطفي” أو المشاعر السلبية التي تسببه. وأوضحت الدراسات أنه لا يتم  التخلص من المشاعر السلبية التي تسبب شعور الخواء بالأكل بدلاً عنها، فلا تذهب المشاعر السلبية حتى وإن تشتت قليلاً ولا يكون الجسد في حاجة حقيقية لهذا الطعام، وبالتالي يتولد الشعور بالذنب، فيزيد الشعور السلبي، ثم الجوع العاطفي فيأكل الشخص أكثر وهكذا في دورة قد لا تنتهي إن لم نقرر السيطرة عليها.

ويطرح موقع HealthLine المهتم بالمواضيع الصحية استراتيجيات للتخلص من المشاعر وراء شعور الجوع الزائف هذا، بطرق مثل كتابة المشاعر السلبية، والاسترخاء لتخفيف التوتر، وتحريك الجسم بروتين رياضي، والحصول على دعم عاطفي ومحيط اجتماعي يقلل من مشاعر التوتر والحزن السلبية، وإبعاد المشتتات مثل التلفاز والموبايل والكمبيوتر، التي تجعلنا نأكل بلا حساب ودون تركيز في مقدار ونوعية ما نتناوله.

وشدد الموقع على ضرورة الاهتمام بأنواع الطعام التي يدمن الجسد عليها، وقد أجريت عشرات الدراسات حول إدمان الجسد على أنواع طعام مثل الدقيق الأبيض والسكر والملح والدهون، وأشار موقع الطب النفسي Psycom إلى أن إدمان بعض هذه الأنواع قد يكون سبباً وراء سلوكيات الإفراط في الأكل، لذلك عندما ينتاب الشخص مشاعر سلبية قد ينخرط في سلوكه الإدماني دون وعي، لينشغل عن مشاعره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.