الرئيسية » الأخبار » الأمم المتحدة تدعم مسار الجزائر في تحقيق المصالحة بمالي

الأمم المتحدة تدعم مسار الجزائر في تحقيق المصالحة بمالي

الأمم المتحدة تدعم مسار الجزائر في تحقيق المصالحة بمالي

أكد القاسم وانK رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي “مينوسما”، أن الجزائر تضطلع بدور محوري في مسار السلم في مالي، وهي المشرفة على الوساطة الدولية ورئيسة لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق، مبرزا الأولوية الاستراتيجية التي توليها البعثة الأممية والمتمثلة في دعم تنفيذ مسار الجزائر.

وتحادث وزير الخارجية والجالية الوطنية في الخارج، رمطان لعمامرة، اليوم الثلاثاء مع رئيس بعثة الأمم المتحدة، حول حالة تنفيذ اتفاق السلم في مالي.

وقال القاسم عقب المحادثات: “اغتنمنا هذه الفرصة لاستعراض حالة تنفيذ اتفاق السلم المنبثق عن مسار الجزائر”، وتطرقنا، يضيف المتحدث، إلى إمكانات “العمل للوقوف إلى جانب الفاعلين الماليين لإعانتهم على إنجاح هذا المسار”.

وأوضح رئيس بعثة “مينوسما” أن تطبيق الاتفاق قد سجل خطى لا يستهان بها، مشددا على ضرورة المضي قدما في تنفيذه، بالتنسيق سويا مع الجزائر.

للإشارة، فإن رئيس بعثة “مينوسما” يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر، ومن المنتظر أن يشارك يوم غد الأربعاء في ندوة حول دور البعثة الأممية في إرساء الأمن في مالي والساحل الصحراوي.

وقال الوزير لعمامرة في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر إن اللقاء مع ممثل الأمم المتحدة شكل فرصة لتقييم الأوضاع خاصة فيما يتعلق بمسار السلم والمصالحة في مالي.

وأضاف المسؤول ذاته أنه تم استعراض آفاق الدفع بعملية تجسيد كافة بنود الاتفاق المنبثق عن مسار الجزائر.

وكانت الجزائر قد أدانت بـشدة الاعتداءات الإرهابية المرتبكة، الأحد، في مالي والتي خلفت العشرات من الضحايا الأبرياء بـ 3 مناطق قريبة من الحدود النيجيرية.

وأفاد بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية في الخارج، أن الجزائر تعبر عن تضامنها التام مع الحكومة والشعب المالي الشقيقين.

وجاء في بيان وزارة الشؤون الخارجية: “في هذه المحنة العصيبة، تقدم الجزائر تعازيها الخالصة لعائلات الضحايا كما تجدد تضامنها الكامل مع الحكومة والشعب الماليين الشقيقين مؤكدة بالمناسبة دعمها في مكافحتهم للإرهاب الأعمى”.

وتجدر الإشارة إلى أن حوالي 50 مدنيا لقوا حتفهم، الأحد، شمال مالي خلال اعتداءات إرهابية استهدفت 3 مناطق مجاورة وقريبة من الحدود النيجيرية حسب حصيلة أولية للسلطات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.