الرئيسية » الأخبار » الأمم المتحدة تعلق على خبر شكوى الجزائريين

الأمم المتحدة تعلق على خبر شكوى الجزائريين

كذّبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان المقال المنشور في وكالة الأنباء الجزائرية والذي جاء فيه أنّ مكتب النزاعات التابع للأمم المتحدة في جنيف رفض شكوى من مجموعة من النشطاء السياسيين الجزائريين بعد 24 ساعة من تقديمها وفحص مضمونها من قبل الممثلين القانونيين للمكتب.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل اليوم أن المقال غير صحيح.

وجاء في بيان المفوضية أن المقال يسرد أسباب رفض الشكوى بإيجاز، ويستشهد بمقابلة تم بثها على إذاعة مونتي كارلو من قبل شخص يُشار إليه باسم عصام المحمدي الذي وصفته وكالة الأنباء الجزائرية بأنه السكرتير الخاص بالمكتب المذكور.

واعتبرت المفوضية أن المعلومات الواردة في المقال ملفقة بالكامل من البداية إلى النهاية ولا توجد هيئة لحقوق الإنسان تابعة للأمم المتحدة تحمل هذا الاسم ولم تتمكن المفوضية من تحديد أي من موظفي الأمم المتحدة أو خبير مستقل باسم عصام المحمدي.

 وطالبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان من الصحافة الجزائرية وراديو مونتي كارلو إزالة هذه المعلومات الكاذبة وإزالة أي غموض عن القراء والمستمعين من خلال نشر التوضيح.

 وأكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أن مواطنين ونشطاء جزائريين قدموا شكاوى في الأسابيع الأخيرة، وأن هيئات حقوق الإنسان ذات الصلة ستنظر فيها في الوقت المناسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.