الرئيسية » الأخبار » الإدارة الأمريكية تجمد قرار ترامب حول الصحراء الغربية

الإدارة الأمريكية تجمد قرار ترامب حول الصحراء الغربية

قال الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن شرعت في إلغاء العديد من قرارات التي أتخذها سابقه ترامب، خاصة منها المتعلق مع الدول العربية التي أعلنت التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وكشف الكاتب الصحفي عن تجميد إدارة بايدن لقرار الرئيس السابق دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية، قائلا: ” إدارة بايدن جمدت في اليوم الأول تعهد أمريكا بالاعتراف بمغربية الصحراء الغربية”.

وأعلن عطوان في بث على قناته بموقع يوتيوب بتاريخ 28 يناير الجاري أن بادين جمّد صفقات الأسلحة لكل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، خاصة صفقة الطائرات “إف 35” التي كانت السبب حسبه في تطبيع الامارات مع الصهاينة.

وأضاف المتحدث ذاته أن صفقات الأسلحة التي تمت في عهد الرئيس السابق ترامب كان الهدف منها الوصول إلى التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أن الدول العربية لن تتمكن من الانسحاب من هذه الاتفاقيات الموقع بسبب الابتزاز الصهيوني الذي يفوق حسبه الأمريكي.

وحسب عطوان فالدول العربية المطبعة مع الصهاينة لم تحصل على أي مزايا مقابل إقدامها على هذه الخطوة بعد تراجع الإدارة الأمريكية الحالية عن كل وعودها.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في 10 ديسمبر الماضي عن التوصل إلى اتفاق لاستئناف العلاقات بين المغرب الصهاينة، مقابل اعتراف واشنطن بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية.

وفي أول تعليق له على القرار أعلن الملك المغربي محمد السادس عن تسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي وسياح دولة الاحتلال الإسرائيلي من وإلى المغرب، مع تطوير علاقات مبتكرة في المجال الاقتصادي والتكنولوجي، والعمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين.

وللإشارة تعد المغرب الدولة المغاربية الوحيدة التي تجمعها علاقات مع الكيان الصهيوني بعد قطع موريتانيا لعلاقاتها مع دولة الاحتلال سنة 2010.

 

عدد التعليقات 2

  1. هل تعلم ان اسرائيل هي التي تحكم امريكا؟ و ان اي قرار تأخده امريكا يجب ان يكون مصدره من حكومة الظل التي يحكموه اليهود!
    اذن نتكلم عن تجميد و ليس سحب و الفاهم يفهم.
    كما ان الجزائر لو طبعت علاقتها بالمغرب لما لجأ الى اسرائيل او امريكا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.