الرئيسية » الأخبار » الإدارة الأمريكية تمدد العقوبات المفروضة على أبناء وأقارب القذافي

الإدارة الأمريكية تمدد العقوبات المفروضة على أبناء وأقارب القذافي

طلب الرئيس الأمريكي جو بايدن من الكونغرس، تمديد العقوبات لعام آخر ضد أبناء وأقارب الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وشخصيات مرتبطة بهم أيضا.

كما أشار بايدن في رسالة نُشرت على موقع البيت الأبيض، إلى أن الوضع في ليبيا يشكل تهديدا استثنائيا وغير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية الأمريكية.

وشدد الرئيس الأمريكي في رسالته على ضرورة اتخاذ تدابير لمنع إساءة استخدام الأموال وغيرها من الانتهاكات، من قبل أفراد عائلة الزعيم الليبي الراحل والأشخاص المرتبطين بهم، وكذلك الآخرين الذين يشكلون عقبات أمام المصالحة الوطنية في ليبيا.

 وللإشارة فإن إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، كانت قد أصدرت قرارا عام 2011، أمر فيه بتجميد أصول العقيد الراحل معمر القذافي مع عائلته وشركائه وكبار المسؤولين في حكومته.

وينص هذا المرسوم الذي يتطلب سريانه التمديد في كل عام، على فرض قيود على جميع أبناء القذافي وأعضاء حكومته الرئيسيين وأولئك المتورطين بأي شكل من الأشكال في انتهاكات لحقوق الإنسان في ليبيا.

وأدت الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي إلى تشتت عائلته، حيث قُتل أبناؤه الثلاثة معتصم وسيف العرب وخميس خلال الثورة الليبية، وحكمت مجموعة مسلحة في مدينة الزنتان على سيف الإسلام بالإعدام، ولايزال محتجزا حسب مصادر إعلامية.

أما محمد القذافي الإبن الوحيد من زواج القذافي الأول، وأخته عائشة، فقد حصلا على اللجوء في عمان، والتحق ابنه هنيبعل بزوجته في لبنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.