الرئيسية » الأخبار » الإفراج عن الرئيس المالي ورئيس حكومته بشروط

الإفراج عن الرئيس المالي ورئيس حكومته بشروط

الإفراج عن الرئيس المالي ورئيس حكومته

أفرجت القيادة العسكرية، اليوم الخميس، عن الرئيس المالي الانتقالي باه نداو ورئيس حكومته مختار وان.

وكشف مسؤول عسكري، لوكالة الأنباء الفرنسية، أنه تم الإفراج عن المعتقلين على الساعة الـ 01:30 بالتوقيت المحلي.

وأكدت مصادر محلية أن عائلتي الرئيس باه نداو ورئيس الوزراء مختار وان أكدا الافراج عنهما.

وأن الرئيس المالي ورئيس حكومته عادا إلى منزلهما في باماكو من دون أن تتضح شروط الإفراج عنهما.

وكان إطلاقُ سراح المعتقلين من الشروط التي فرضتها الأسرة الدولية في مواجهة ما يعتبر ثاني انقلاب تشهده البلاد في غضون تسعة أشهر.

وكان العقيد اسيمي غويتا، أوقف المسؤوليَن، فضلا عن وزير الدفاع المعين حديثا وشخصيات أخرى رفيعة المستوى.

واتهم غويتا الرجلين بتشكيل حكومة جديدة من دون استشارته في حين أنه نائب الرئيس للشؤون الأمنية وهو منصب أساسي في البلاد التي تشهد أعمال عنف مختلفة ولا سيما جهادية.

وقالت القيادة العسكرية المالية، الثلاثاء، إن نداو ووان استقالا من دون أن تعرف ظروف ذلك.

بالمقابل، أدان مجلس الأمن الدولي، أمس الاربعاء، في إعلان بالإجماع، تنحية الجيش لسلطات المرحلة الانتقالية في مالي، دون أن يتحدث عن انقلاب عسكري ولم يتحدث عن إمكانية اتخاد تدابير قسرية.

وجاء في الاعلان: “يدين أعضاء مجلس الأمن بشدة اعتقال الرئيس ورئيس الحكومة المكلفين بالمرحلة الانتقالية وكذا مسؤولين آخرين من طرف عناصر القوات المسلحة”.

وأضاف: “فرض تغيير قيادة المرحلة الانتقالية بالقوة بما فيها الاستقالات القسرية غير مقبول”.

وصدر هذا الإعلان في نفس الوقت الذي يعقد فيه مجلس الأمن اجتماعا طارئا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.