الرئيسية » الأخبار » الإفراج عن مسودة الدستور.. تعبير عن صدق النوايا!

الإفراج عن مسودة الدستور.. تعبير عن صدق النوايا!

اعتبر رئيس حركة البناء، عبد القادر بن قرينة، أن الإفراج عن مسوّدة الدستور بالتزامن مع ذكرى مجازر 8 ماي 45، هو إشارة رمزية وخطوة أولية سليمة نحو بناء الجزائر الجديدة.

وقال بن قرينة، اليوم الجمعة، في بيان للحركة، إن هذا التوقيت يعبر عن مدى صدق النوايا والإرادة السياسية في التغيير الذي يتطلع إليه الشعب والذي عبر عنه من خلال انتفاضته في الحراك المبارك.

وجاء في البيان: “سنظل نرقب جميعا أوان الإعلان عن انطلاق الخطوات القادمة التي نستكمل بها معا خطوات أخرى تندرج ضمن برنامج الإصلاح الشامل الذي يهدف إلى تكريس سيادة الشعب وحماية وحدته وصون هويته الثوابتية، من خلال تجديد القواعد الناظمة للممارسة السياسية، وبناء المؤسسات الجديدة، وتمتين دعائم دولة الحق والقانون في مجتمع متماسك، تتأصل فيه الحريات الفردية والجماعية وتنبسط”.

أما حول مجازر 08 ماي 1945 فأكد بن قرينة أن الوصف الوحيد لهذه المجازر التي راح ضحيتها الآلاف من المتظاهرين السلميين من أبناء شعبنا وسالت فيه دماءهم الزكية أنهارا، هو “جرائم الحرب التي سجلت مدى وحشية المحتل وبشاعة جرائمه ضد الإنسانية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.