span>الاتحاد الجزائري يصدر هذه القرارات بعد أحداث ملعب “حملاوي” محمد لعلامة

الاتحاد الجزائري يصدر هذه القرارات بعد أحداث ملعب “حملاوي”

أعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم فتح تحقيق في أحداث مباراة شباب قسنطينة واتحاد الجزائر التي جرت بملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة، وإقامة الجولتين القادمتين دون جمهور.

وأصدر الـ”فاف” بيانا قال فيه إنه يتأسف ويستنكر أعمال العنف والتخريب التي وقعت في ملعب الشهيد مصطفى حملاوي بقسنطينة خلال مباراة النادي الرياضي القسنطيني ضد اتحاد الجزائر.

وأكد أن “هذه التصرفات غير المقبولة والمدانة التي تشوه صورة رياضتنا لا يمكن السكوت عنها، وبات من الضروري مكافحة هذه الآفة بقوة ومنع العناصر المشاغبة والمعتادة على الإضرار بكرة القدم.”

وذكر أن لجنة الطوارئ في الاتحاد الجزائري لكرة القدم اجتمعت بمناسبة الأحداث التي وقعت واتخذت مجموعة من القرارات.

وقررت اللجنة إقامة الجولتين القادمتين (28 و29) من بطولة الرابطة المحترفة الأولى بدون جمهور لجميع المباريات، تعبيرا عن رفض مجتمع كرة القدم لتنامي ظاهرة العنف في الملاعب.

كما قررت لجنة الطوارئ في “الفاف” حظر تنقل الجماهير خلال الجولة 30 من البطولة.

وأحالت اللجنة القضية إلى لجنة الانضباط “لمعالجة هذه التجاوزات الخطيرة بأكبر قدر من الصرامة والحزم وفرض العقوبات اللازمة.”

كما قررت اللجنة فتح تحقيق حول ظروف تنظيم وإجراء هذه المباراة.

وشدد الاتحاد الجزائري على التزامه باتخاذ جميع التدابير اللازمة للقضاء على هذه الظاهرة وضمان بقاء الملاعب بيئة آمنة وساحة للاحترام المتبادل.

ودعا الاتحاد الجزائري لكرة القدم جميع الأطراف المعنية، لا سيما العاملين في كرة القدم والصحافة الرياضية، إلى المساهمة في تعزيز القيم النبيلة للروح الرياضية.

وكانت مباراة اتحاد الجزائر وشباب قسنطينة، التي لعبت يوم أمس الاثنين، شهدت أحداث فوضى وشغب داخل المدرجات وامتدت إلى أرضية الملعب، أسفرت عن تحطيم آلاف الكراسي.

ونشبت اشتباكات عنيفة بين أنصار الفريقين مباشرة بعد إعلان الحكم صفارة نهاية المباراة المؤجلة من الجولة 24، على نتيجة التعادل بهدف لهدف.

وخلفت الاشتباكات خسائر جسيمة في الملعب الذي خضع لعملية إعادة تهيئة قبل شهور كلفت الدولة المليارات، إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى وسط أنصار الفريقين.

شاركنا رأيك