الرئيسية » رياضة » الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع الجزائري فتحي نورين ومدربه عمار بن يخلف

الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع الجزائري فتحي نورين ومدربه عمار بن يخلف

فتحي نورين: هناك عصابة تجرّ الجزائر للتطبيع وأدعو السلطات للتحقيق

قرّر الاتحاد الدولي للجودو التعليق المؤقت لنشاط الرياضي الجزائري فتحي نورين ومدربه عمار بن يخلف بعد نتائج لجنة التحقيق التي أكدت انسحاب المصارع بسبب رفضه مواجهة خصمه من دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأحال الاتحاد الدولي للجودو الملف للجنة الانضباط للنظر فيه بعد نهاية الأولمبياد لإصدار العقوبات، مع توصيات بإعادتهما للجزائر.

واستند الاتحاد الدولي في تحقيقه للتصريحات الرسمية لنورين لمختلف وسائل الإعلام، وهي تصريحات تتعارض مع فلسفة الاتحاد الدولي للجودو ومع الميثاق الأولمبي خاصة مع القاعدة 50.2 التي تنص على حماية حياد الرياضة في الألعاب الأولمبية.

للإشارة أعلن مصارع المنتخب الوطني للجيدو فتحي نورين، أول أمس، انسحابه من الألعاب الأولمبية التي تحتضنها مدينة طوكيو اليابانية.

ويأتي هذا القرار بعد أن أوقعت قرعة المنافسة، التي أجريت صباح اليوم، ممثل الجزائر برياضي من الكيان الصهيوني في الدور الثاني لفئة أقل من 73 كلغ، علما أنه من المفروض أن يواجه المصارع السوداني محمد عبد الرسول في الدور الأول يوم الاثنين المقبل.

وأكد نورين في تصريحات إعلامية أنه قرر التضحية بالمشاركة في أكبر حدث رياضي عالمي على التطبيع مع الكيان الغاصب، وذلك تضامنا مع الأشقاء في فلسطين المحتلة.

وقال نورين إن موقفه ثابت من القضية الفلسطينية، ويرفض التطبيع وإن كلفه ذلك الغياب عن الألعاب الأولمبية، وسيعوضه الله خيرا.

وتعدّ هذه المرة الرابعة التي ينسحب فيها البطل الجزائري أمام منافس من إسرائيل، إذ انسحب من الدور الثالث من بطولة العالم للجودو في عام 2019، التي أقيمت في اليابان أيضا لتفادي مواجهة اللاعب نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.