الرئيسية » الأخبار » الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يفتي بحرمة التطبيع مع الصهاينة

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يفتي بحرمة التطبيع مع الصهاينة

أفتى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بوجوب المقاطعة الشاملة للكيان الصهيوني، في مختلف المجالات، إلى أن ينسحب من كافة الأراضي المحتلة.

وجاء في بيان للاتحاد نشر على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك “فتوانا خاصة بدولة الاحتلال وبضائعها ومنتجاتها، باعتبارها تحتل أرضنا وديارنا وتعتدي وتستولي على إخواننا وأرضهم وديارهم بفلسطين والجولان السورية، ولا زالت تحتل المسجد الأقصى”.

وأضاف البيان “ردع العدوان وإخراج المعتدين من الأراضي المحتلة ومقاومتهم بجميع الوسائل المشروعة فريضة شرعية وضرورة إنسانية، ومقاومتهم بجميع الوسائل المشروعة تقرها الفطَر السليمة، وتنص عليها القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة، والمعاهدات الدولية، ودساتير الدول”.

وأفاد البيان ذاته “إن الأدلة الشرعية القاطعة، والمقاصد الشرعية، والمصالح المعتبرة، تدل على وجوب المقاطعة الاقتصادية لجميع السلع والبضائع والخدمات والتقنيات التي يُنتجها المحتل الغاصب، فلا يجوز بيعها ولا شراؤها ولا استيرادها، ولا الانتفاع بها، ولا تسويقها وترويجها”.

وكشف أن “هذه المنتجات كلها تدخل ضمن المال المغصوب أو ما ينتج منه، ما دامت متولدة عن اغتصاب الأراضي والمزارع والمنازل والمياه، وناتجة عن دولة الاحتلال وعصابات المستوطنين المحتلين”.

وواصل الاتحاد: “كل من يشارك في ذلك بالبيع والشراء ونحوهما، فإنه مشارك في جرائم الاحتلال وفي أكل المال المغصوب والسحت، ومشارك في الإثم والعدوان، حسب ما نطقت به الأدلة الشرعية”.

وختم البيان: “لذلك فالواجب على المسلمين جميعاً الاستمرار في المقاطعة الاقتصادية التامة، إلى أن ينتهي الاحتلال تماماً على جميع أراضينا المحتلة، وبخاصة قبلتنا الأولى، والقدس الشريف”.

جدير بالذكر أن عام 2020، عرف تطبيع أربع دول عربية مع الكيان الصهيوني وهي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.