الرئيسية » الأخبار » الاحتجاجات.. مؤامرة مدبرة ضد الجزائر

الاحتجاجات.. مؤامرة مدبرة ضد الجزائر

الاحتجاجات.. مؤامرة مدبرة ضد الجزائر

كشف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن هناك مؤامرة لزعزعة الاستقرار في البلاد، أبرزتها حيثيات الأحداث الأخيرة الحاصلة التي لا يتقبلها العقل حسب وصفه.

وأكد تبون أن الحركات الاحتجاجية مدبرة بهدف استثارة غضب الناس وسلبهم حقوقهم، خاصة أن بعض الأطراف لم تعجبها السياسة الجديدة للدولة وآليات تسييرها دوالب الحكم الجديدة. وأضاف: “لا تعايش مع سياسة الترقيع وذر الرماد في العيون”.

“لا تكونوا خبارجية”

وقطع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الشك باليقين في مرحلة انتقالية بالجزائر، قائلا: “إن الأطراف التي مازالت تطمع في مرحلة انتقالية وبزمارة ما وراء البحار.. القطار لا يعود إلى الوراء”.

وتابع الرئيس: “الشعب خرج إلى الشارع وقطار التغيير انطلق ولا يمكن إيقافه، لأن إرادة الشعب من إرادة الله وهي لا تقهر”.

ودعا الرئيس إلى عدم التحول إلى عملاء لصالح جهات أجنبية بقوله: “لا تكن خبارجي لدولة معينة ولو أعطوك  ما تريد”.

وأشار إلى مصير الأشخاص الذين خدعوا البلاد في الماضي مع أولادهم وأمام الله.

مسودة جديدة للدستور

وقال تبون، اليوم الأربعاء، إن الجزائر الجديدة بحاجة إلى أسس متينة يرتكز عليها دستور توافقي، مشيرا إلى أن الجهات المعنية بصدد طباعة نص دستور يحوي كل الاقتراحات المطلوبة.

ودعا الرئيس الفاعلين والمشاركين في إثراء مسودة الدستور إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء وقت توفر الظروف.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.