الرئيسية » الأخبار » الاحتلال الصهيوني يعبث مع فرنسا مجددا

الاحتلال الصهيوني يعبث مع فرنسا مجددا

خبير دولي يكشف سبب حظر الجزائر للطيران العسكري الفرنسي من أجوائها

تعرّض 5 وزراء فرنسيين ودبلوماسي بقصر الإليزيه، إلى اختراق هواتفهم عن طريق برنامج “بيغاسوس” للتجسس.

ويتعلّق الأمر، حسب موقع “ميديا بارت”، بوزير التربية جان ميشيل بلانكير، ووزيرة تماسك الأراضي التابعة لوزارة الداخلية جاكلين جورج، ووزير الزراعة جوليان دينورموندي، وكذا وزير الإسكان إيمانيول وارغون، بالإضافة إلى وزير الشؤون الخارجية سيباستيان لوكورنو.

وبخصوص الدبلوماسي الذي تم اختراق هاتفه أيضا، فإنه يتبع لمكتب الدبلوماسية في قصر الرئاسة الفرنسية ويعمل مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الملفات الخارجية.

ووفق المصدر ذاته، فقد تبين اختراق الهواتف بعد فحصها من قبل أجهزة الأمن في فرنسا، عن طريق برامج تجسس من قبل شركة NSO “التابعة للاحتلال الصهيوني عامي 2019 و2020.

يذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كان قد تعرّض شهر جويلية الماضي إلى التجسس باستعمال التقنية نفسها من قبل المغرب.

وكانت تقارير إعلامية فرنسية وأجنبية، قد كشفت أن عددا من الزعماء في العالم، يُعتقد أنهم استُهدفوا باختراق هواتفهم باستخدام برنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس”.

وكان ماكرون، قد أمر سابقا بفتح سلسلة تحقيقات لكشف ملابسات القضية.

للإشارة، كانت صحيفة أمريكية قد نشرت في وقت سابق، قائمة بأسماء 50 ألف رقم جرى اختيارها لإخضاعها للمراقبة والتجسس عبر البرنامج الذي تنتجه شركة “NSO” الإسرائيلية.

ومن بين المستهدفين، ذكرت الصحيفة،  الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، و10 رؤساء وزراء وملك واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.