الرئيسية » الأخبار » البحرين تدعو إلى تسوية بين الجزائر والمغرب وفق رؤية محمد السادس

البحرين تدعو إلى تسوية بين الجزائر والمغرب وفق رؤية محمد السادس

البحرين تدعو إلى تسوية بين الجزائر والمغرب وفق رؤية محمد السادس

يواصل الرأي العام الدولي إبداء رأيه بخصوص قطع الجزائر لعلاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، وبعد أن أجمعت أغلب الرؤى على أن الحوار والصلح أفضل للدولتين، دون الانحياز لأي طرف، هاهي مملكة البحرين تغرد خارج السرب.

فاجأت وزارة الخارجية البحرينية الجزائريين، بعد أن أصدرت بيانا، أكدت فيه على ضرورة تسوية المسائل الخلافية بين الجزائر والمغرب عبر الحوار وفق رؤية الملك المغربي محمد السادس.

وجاء في البيان الصادر عن الخارجية البحرينية:”تؤكد وزارة الخارجية حرص مملكة البحرين على متانة العلاقات العربية وتعزيزها وضرورة تسوية المسائل الخلافية بين البلدين عبر الحوار الأخوي وفق ما ورد في خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وأعربت مملكة البحرين عن أسفها لما آلت إليه العلاقات الثنائية بين الجزائر والمغرب، ودعت إلى فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين بما يعزز متانة وقوة العلاقات بين الأشقاء، وبما يحقق مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين ويحفظ أمن واستقرار المنطقة.

من جهتها أعربت المملكة العربية السعودية عن أملها في عودة العلاقات بين البلدين بأسرع وقت ممكن، ودعت البلدين إلى تغليب الحوار والدبلوماسية لإيجاد حلول للمسائل الخلافية بما يسهم في فتح صفحة جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين، وبما يعود بالنفع على شعبيهما، ويحقق الأمن والاستقرار للمنطقة، ويعزز العمل العربي المشترك.

في السياق ذاته، أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عن أسفه لقطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب.

عدد التعليقات: (11)

  1. الجار اذا جار جر علية قص قرمط ! هذا هو المنطق الذي يفهمه المخزن
    كنا من المفروض ان تحسم الأمور منذ سنين بينما الجزاءير كانت في كل مرة تهادن والمحزن يتمرد المخزن ويصعد والجزاءير تهادن وتغض البصر لكن هذه المرة المخزن وظف عداءه بقوة واخرجلها ا طاي طاي وثبت هذا بالدليل !
    فهل نهادنه في كل مرة ؟ طبعا لا ! لقد بلغ السيل الزبى ..لازم ياخذ أطريحة اصحبحة ! وبن راك با بومدبن ؟

    1. انت مجرد ببغاء تغرد خارج السرب.اتتم دائما تستعملون ورقة تقرير مصير جمهورية وهمية وتسلحونها.فكان الرد بالمثل بالاولى تقرير مصير جمهورية القبائل تعداد سكانها 9 ملايين نسمة.اما بخصوص الجوار فنحن دائما نمد بدنا اليكم والجفاء دائما.ولكن اتمنى ان يبقى الحال كما هو عليه.وانتم اصبحتم تتسولون .بالإضافة إلى اوضاعكم المزرية لا دقيق.لاخبز..

  2. من يجعل بيته منصةة للصهاينة لمهاجمة دولة عربية وهو يتبجح بذالك ويحسب أنه انتصار فلا نتتضر منه خير #مملكة_ الشر
    منا والفوق🔨🔨🔨 المارطو ياكل

  3. الجزائر دولة يديرها مجموعة من المعتوهين الذين لا يزالون يعيشون في ستينات القرن الماضي وفق شعارات بوخروبة .هدف الجزائر هو إضعاف المغرب والتاريخ يشهد على ذلك من خلال خلق و إيواء مرتزقة البوليساريو والهدف هو اقتطاع الصحراء المغربية لمحاصرة المغرب من الجنوب ,وفي سبيل ذلك كرست كل مواردها في سبيل ذلك والنتيجة فشل ذريع.

  4. ماذا تنتظر منها الوقوف مع الجزائر وهي نفسها كذلك مطب
    عة مع الكيان الصهيوني

  5. لاشك أن نسمع رد فعل من دويلات السرب الصهيوني ولكن علينا أن نفهم جيدا أن القافلة تسيير والكلاب تنبح .على البحرين معالجة ملف حقوق الإنسان وبالأخص حق مواطنيها في العيش الكريم أولا ثم عليها أن تتحدث عن رأي نيابة عن الصهاينة

  6. عيسى من الجزاءر

    نعم الصلح خير لكن لا بد أولا ان يوضح المغرب و يفسر تصرفات كل من
    1_ سفير المغرب في وهران عندما قال لمجموعه من المغاربه تعيش في الجزاءر “تحت في بلد عدو”
    2_ ممثل المغرب في الأمن المتحدة عندما وزع خريطه الجزاءر مبتوره من منطقه جزاءريه قحه
    3_تطبيق بيقاسوس الاسراءيلي للجوسسه
    تجسست به على جزاءريين
    بعد ان واضح الامور كل شيء سهل

  7. الجزائر سيدة في قراراتها وعلى ممالك الخليج ان يلتزموا الصمت لاننا نعرف انهم يؤيدون سرا محمد السادس

  8. خطونا قوموا رواحتيكن ماخصناش الزطلة ديجا رانا مزطولينمن الحالة الصحية العلمية والسجن اللي رانا عايشينوا اكثر من سنتين ممكن الحوار ولي شروط اللهم التاريخ بي قطع العلاقة مع اسراءيلثم تاني البقيةالرزنامة غليظة عليكم يا سي محمد 6لست رب لتتربب علينا وخاصة الحزاءر صحيح حنا مقلقين لاكن لما يصل الامر الى الوطن راك تخاف على نفسك وعلى لآدم انت لست المغرب ولا المغاربة الشعوب اشياء انما الملوك معروف عليهم اذا دخاوا قرية افسدوها راك مرقتها بزافروخ الله يهنيك خطينا

  9. حكومة الجزائر تسعى منذ 45 سنة لتقسيم بلدنا وتجعله عبارة عن جزيرة، خلقت بوليزاريو دعمته بالمال والسلاح، وتتكلم ن عن حسن الجوار والاحترام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.