الرئيسية » الأخبار » البرلمان المغربي يستعد للرد على نظيره الجزائري

البرلمان المغربي يستعد للرد على نظيره الجزائري

كشف الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب بالمغرب، استعداد البرلمان المغربي للرد على نظيره الجزائري، بعد المراسلة التي توجه بها أعضاء من البرلمان في الجزائر إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقال المالكي، إنه رؤساء الفرق والمجموعات النيابية بالمغرب قرروا إرسال مذكرة جوابية إلى البرلمان الجزائري والكونغرس الأمريكي بشأن مراسلة الإدارة الأمريكية الجديدة حول قضية الاعتراف بالصحراء المغربية.

واستغرب المالكي، في مؤتمر صحفي بمناسبة اختتام الدورة الخريفية، المبادرة التي أقدم عليها النواب الجزائريون، قائلا: “الغريب في مبادرة الجزائريين هو أن البرلمانات في العالم لا تخاطب رؤساء الدول بل تخاطب برلمانا آخر”.

وكان البرلمان الجزائري راسل الرئيس بايدن من أجل مراجعة قرار سلفه ترامب القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية.

واعتبر نواب الشعب في الجزائر إعلان ترامب “خرق للمواقف الأمريكية حول هذه القضية المصنفة لدى الأمم المتحدة كقضية تصفية استعمار”.

وجاء في رسالة النواب الموجهة لبايدن أن حق الشعوب في تقرير المصير يشكل مبدأ راسخا في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وقاعدة أساسية في القانون الدولي.

وحمّل المالكي، الجزائر مسؤولية استمرار النزاع في الصحراء المغربية، داعيا الجزائر إلى مراجعة مواقفها والتوقف عن هدر الزمن المغاربي، على حد تعبيره.

وتساءل رئيس مجلس النواب عن الهدف وراء تشبث الجزائر وجنوب أفريقيا بمواقفهما تجاه الصحراء الغربية.

ولطالما عبرت الجزائر عن موقفها الداعم لقضية الصحراء الغربية كمسألة تصفية استعمار، مشددة على حق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير مصيره من خلال تنظيم استفتاء حر ونزيه يتماشى مع المواثيق والقوانين الدولية التي صادقت عليها الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية، كما ترفض أن تعتبر طرفاً في النزاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.