الرئيسية » الأخبار » البوليساريو تتّهم المغرب باستخدام طائرات “درون” إسرائيلية ضد مقاتليها

البوليساريو تتّهم المغرب باستخدام طائرات “درون” إسرائيلية ضد مقاتليها

البوليساريو تتّهم المغرب باستخدام طائرات "درون" إسرائيلية ضدها

اتهم الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق الصحراوية سيدي أوكال، الجيش المغربي باستعمال طائرات “درون” إسرائلية في عملية اغتيال قائد الدرك داه البندير قبل أسبوع.

وأضاف المسؤول ذاته بأن القوات المغربية تحاول ترويع قادة البوليساريو بالتكنلوجيا الصهيونية.

وأشار سيدي أوكال أنها ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها الجيش المغربي هذا النوع من الطائرات بل شرع في استعمالها منذ عودة الجيش الصحراوي إلى الكفاح المسلح في 13 نوفمبر الماضي، ردا على الخرق المغربي السافر لوقف إطلاق النار.

وكانت تقارير إعلامية قد كشفت نقلا عن مصادر مطلعة أن داه البندير قد تمت تصفيته بدرون من نوع هارفانغ وهي طبعة فرنسية لطائرات ايرون الإسرائيلية اقتنتها فرنسا بين سنوات 2001-2008 قبل أن تتخلى عن استعمالها.

ويرى سيدي أوكال، أن استخدام الجيش المغربي لهذه التكنولوجيا، يؤكد نقطتين هامتين، أولاها: أن التواجد الإسرائيلي والفرنسي إلى جانب الاحتلال المغربي يؤكد على توجه نظام المخزن نحو “المزيد من التصعيد في الصحراء الغربية”.

أما النقطة الثانية فهي أن استخدام هذا النوع من الطائرات “دليل وبرهان ساطع” على أن الحرب في الصحراء الغربية “موجودة ومستمرة ومستعرة”، عكس ما يروج له المغرب، بأن ما يحدث هناك، “مجرد مناوشات لا ترقى إلى مستوى حرب”، في تناقض تام – يقول – “لما يجري في الميدان”.

وأبرز المتحدث في هذا الصدد لوكالة الأنباء الجزائرية، أن نظام المخزن استفاد بشكل كبير من التحالف الجديد – القديم مع الكيان الصهيوني، وستكشف الأيام القادمة – وفقه – “المزيد من الحقائق”.

وفي رده على سؤال حول مخطط المغرب استهداف القيادة الصحراوية، قال سيدي أوكال، إن قيادة الجيش الصحراوي مندمجة مع الجنود، وتخوض القتال في الصفوف الأمامية للمعارك، لأن الجيش الصحراوي هو جيش شعبي يقود ثورة تحرير، لافتا إلى أن المغرب يطبق التجربة الإسرائيلية باستهداف القادة الميدانيين كما قامت به إسرائيل في فلسطين.

وحمّل الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق الصحراوية، سيدي أوكال، فرنسا، مسؤولية استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، قائلا، “لولا فرنسا لتم تصفية آخر استعمار في القارة الإفريقية”.

وأكد سيدي أوكال أن “فرنسا موجودة منذ بداية الحرب في الصحراء الغربية، وتدخلها ليس سياسيا أو دبلوماسي فقط بل تدخل ميداني”، مؤكدا، أن باريس “هي راعية وحامية الاحتلال في الصحراء الغربية”.

واستذكر المسؤول العسكري الصحراوي، التدخل العسكري الفرنسي المباشر في الصحراء الغربية لما كانت موريتانيا طرفا في الحرب ضد الصحراويين، حيث كانت طائرات الجاغوار الفرنسية تنطلق من دكار لضرب الصحراويين، ومنذ ذلك الوقت وفرنسا، “ترمي بكل ثقلها لتكريس الاحتلال المغربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.