الرئيسية » الأخبار » التبرير للتطبيع خيانة وسفالة.. مقري يعلّق على حادثة بوداوي

التبرير للتطبيع خيانة وسفالة.. مقري يعلّق على حادثة بوداوي

حمس: إقصاء مرشحينا اعتداء صارخ على الدستور وتزوير قبلي

قال رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، اليوم الخميس، إن التبرير للتطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة وسفالة وجبن وانتهازية مقيتة لا أوضع منها.

جاء ذلك في تعليقه على قضية سفر اللاعب الجزائري هشام بوداوي مع فريقه نيس الفرنسي إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأبدى مقري ارتياحه لردود فعل الجزائريين حيال التطبيع المعبر عنه في قضية بوداوي التي كانت “مشرفة” وتبيّن –حسبه- التوجه الغالب تجاه القضية الفلسطينية في الجزائر.

واستشهد رئيس حمس بصمود الأبطال الرياضيين الجزائريين الذين “لم تضعفهم طموحاتهم الشخصية” مثل فتحي نورين وزكرياء شنتوف ومريم بن موسى وغيرهم.

وأشار إلى أن قضية بوداوي أظهرت أقلية متصهينة في البلاد لها جرأة ووقاحة في تبرير ما لا يبرر.

وفي هذا الصدد قال مقري “يتجاهل هؤلاء الأغبياء أو المكرة المتغابون أن القضية قضية احتلال أرض وتهجير شعب وتدنيس مقدسات، وتآمر على أمة بكاملها يجب أن يزول”.

فالقضية –حسبه- دينية تتعلق بكل المسلمين، واستراتيجية تتعلق بأمة بكاملها، وهي قضية وطنية بالنسبة للجزائريين بالنظر لخصوصية التاريخ الجزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.