الرئيسية » الأخبار » التحضير لمشروع قانون بخصوص جرائم حرق الغابات تصل عقوبتها إلى المؤبد

التحضير لمشروع قانون بخصوص جرائم حرق الغابات تصل عقوبتها إلى المؤبد

نشوب 20 حريقا في ولاية تيزي وزو

ناقش اجتماع مجلس الوزراء برئاسة عبد المجيد تبون، مشروع قانون رادع بخصوص جرائم حرق الغابات ومحاولات تخريب الاقتصاد الوطني، قد تصل عقوبتها إلى 30 سنة سجنا، مستثناة من إجراءات العفو وللمؤبد في حال تسبب الحريق في إزهاق أرواح.

ودعا عبد المجيد تبون، لضرورة التصدي بكل حزم للمحاولات المتكررة للتخريب بهدف تركيع الاقتصاد الوطني وخلق الندرة بنشر الارتباك بين المواطنين، والتي تعتمدها منظمات إرهابية باتت معروفة.

وفي سياق آخر أوضح رئيس مكتب الوقاية ومكافحة الحرائق بالمديرية العامة للغابات، رشيد عبد الله، في تصريح سابق، أن ما يشاع حول افتعال الحرائق، لا أساس له من الصحة، باعتبار أن الفحم يحتاج إلى تقنيات معينة لاستخراجه، كما أنه يستخرج من شجرة معينة.

وقال رشيد عبد الله، في اتصال مع منصة أوراس، إن حرائق خنشلة من غير المحتمل أن تكون لها علاقة بتجار الفحم، إلا أن العامل البشري، بقصد أو بغير قصد هو المتسبب الرئيسي في هذه الحرائق.

وفي السياق ذاته، تعمل مديرية الغابات بالتنسيق مع مصالح الدرك الوطني، على توقيف كل شخص يمارس أي نشاط دون ترخيص قد يتسبب في اندلاع الحرائق، عن طريق دوريات تفتيش موسعة.

واعتبر المتحدث ذاته، أن الحماية المدنية هي الشريك الأول لمديرية الغابات في عملية إخماد الحرائق، كونها تمتلك وسائل وعتاد لا تحوزه المديرية.

وعرفت الجزائر خلال الآونة الأخيرة مجموعة كبيرة من الحرائق خاصة تلك التي شهدتها غابات خنشلة والتي استغرق إخمادها أكثر من ثلاثة أيام، بعد تظافر الجهود بين السكان والحماية المدنية وأفراد الجيش الوطني الشعبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.