span>التلفزيون العمومي يُحطّم قيود بلماضي في المنتخب الجزائري عبد الخالق مهاجي

التلفزيون العمومي يُحطّم قيود بلماضي في المنتخب الجزائري

كسر التلفزيون العمومي القيود التي وضعها له، الناخب الوطني السابق جمال بلماضي، في مباريات المنتخب الجزائري، منذ قرابة 03 سنوات.

وعاد التلفزيون العمومي لمرافقة وفد المنتخب الجزائري، في سفره لخوض مباريات خارج الديار، بعد الحضر الذي فرضه المدرب الوطني السابق جمال بلماضي.

وسافر صحفي المؤسسة العمومية ذاتها الصحفي على جعفر من القسم الرياضي، بالإضافة إلى أحد المصورين، رفقة وفد كتيبة “الخضر”، على متن الطائرة الخاصة التي تنقلت إلى أوغندا.

وسيكون التلفزيون العمومي الجزائري حاضرا لتغطية مباراة الجزائر وأوغندا، يوم غد الإثنين، ضمن مجريات الجولة الرابعة من تصفيات نهائيات كأس العالم 2026.

وكان الناخب الوطني السابق بلماضي، قد فرض حضرا على المؤسسة العمومية، في مباراة الجزائر وبوركينافسو، التي لعبت بمراكش المغربية، في تصفيات نهائيات “مونديال” قطر 2022.

وخلف قرار بلماضي تجاه صحفيي التلفزيون العمومي، أزمة حادة، تحدث عنها المعلق أثناء مجريات مباراة المنتخب الجزائري ومنافسه المنتخب البوركينابي، شهر سبتمبر 2021.

وأثار مقطع فيديو للمدرب بلماضي بعدها جدلا واسعا، بظهوره في حوار ساخن مع الصحفي كريم أيت عثمان، قبل مباراة الجزائر وجيبوتي في مصر، بتاريخ الـ12 نوفمبر 2021.

ووجه المدرب الوطني السابق عبارة قاسية ياللهجة المحلية الجزائرية، للصحفي كريم أيت عثمان، قال فيها: “أنتوما حقارين”، لتشتعل بعدها منصات التواصل الاجتماعي جدلا.

واستمرت الأزمة بين الطرفين، خلال العام 2022، حيث لم تنقل المؤسسة العمومية خبر استمرار جمال بلماضي مع المنتخب الجزائري، نكسة “كان” الكاميرون رغم أهميته لدى أنصار “الخضر”.

شاركنا رأيك

  • كريم

    الإثنين, يونيو 2024 17:36

    المدرب جمال بالماضي كان على حق عندما فرض تلك القيود بسبب تسريب تشكيلة المنتخب قبل المباريات وستعود تلك المهازل من جديد مع الاسف

  • بحري عبد الحكيم الجزاءري

    الإثنين, يونيو 2024 19:05

    الماضي لازم يرجع لازم

  • كريمو

    الإثنين, يونيو 2024 20:48

    ليس هناك دخان بدون نار والقاضي لا يحكم على طرف دون الاستماع للاخر

  • Didou

    الثلاثاء, يونيو 2024 13:11

    بلماضي كبح. طمع وشجع اشباه الصحافة. التي كانت تغتنم شارة صفحي. واستغلالهم منصبهم كذريعة للتواجد ضمن المنتخب الوطني. حتي للذفر بمقعد فالمطاعم المخصص وجباتها للمنتخب الوطني. وما يعكس مستواهم ويؤكد ذلك. هو تواجدهم رفقة للمنتخب في أغندا في جولة سياحية ترفيهية لا غير. والانقطاع المتكرر للبث. دون تحريكهم شيئا طيلة المباراة..
    كان هذا مجرد رأي يحتمل الخطأ.