span>التملق و”الكادر”.. تبون غاضب من ممارسات انتهازية تسبق الرئاسيات أميرة خاتو

التملق و”الكادر”.. تبون غاضب من ممارسات انتهازية تسبق الرئاسيات

تحدثت مصادر إعلامية وبرلمانية، عن غضب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وعدم رضاه، لتصرفات بعض الأطراف أياما قبل انطلاق رئاسيات 07 سبتمبر 2024.

وعنونت صحيفة “لوسواغ دالجيري”، بالبند العريض، “غضب الرئيس تبون”.

وذكرت الصحيفة أن الرئيس حين تولى الرئاسة في سنة 2019، طالب بنزع مصطلح الفخامة، وأحدث القطيعة مع الممارسات السابقة، بما في ذلك تكريم رئيس الجمهورية دون مناسبة.

وتابعت: “الرئيس تبون لم يخف غضبه وقدّم تعليمات من أجل وقف هذه التمثيليات”.

من جهتها، قالت صحيفة “الخبر”، إن الرئيس تبون غاضب، مشيرة إلى حنين بعض “أصحاب النفوس المريضة” و”هواة الانتهازية إلى ممارساتها الفولكلورية.

وأكدت الجهة ذاتها، أن بعض السلوكيات التي باتت تمارس مؤخرا، وصلت أصداؤها إلى من “يهمهم الأمر داخل رئاسة الجمهورية”، الذين انتابهم الغضب.

ومن بين الممارسات، التي يبدو أنها أغضبت رئاسة الجمهورية، رفع صور عملاقة للرئيس ونصب “كادر” في قاعات تجمعات ومؤتمرات.

من جهته، قال النائب البرلماني عن حركة مجتمع السلم، عز الدين زحوف، إن الرئيس ليس بحاجة لمن يقول له نعم أو من يصفق له.

 

وأبرز النائب عن الحزب المعارض داخل البرلمان الجزائري، عبر قناة “البرلمانية” العمومية، أن الرئيس تبون هو من طالب بنزع مصطلح الفخامة.

وتابع: “الرئيس هو من قال لصحفي إذا لم يُعجبك سؤالي، أعد صياغة السؤال”.

ودعا النائب، إلى التوقف عن التملق والتزلف والتسلق والزبونية، لأنها لن تنقذ الجزائر.

وتابع: “حين نرى نائبا يهتف “تحيا تبون” ليرد عليه الأخير بـ”تحيا الجزائر” فهذه رسالة عميقة.

شاركنا رأيك