الرئيسية » الأخبار » تقرير قاري يكشف قيمة الأموال المهربة سنويا من إفريقيا

تقرير قاري يكشف قيمة الأموال المهربة سنويا من إفريقيا

الجزائر تصادق رسميا على اتفاقية التبادل الإفريقي الحر

كشف التقرير السنوي للشفافية الجبائية في إفريقيا عن قيمة الأموال المستغلة في أعمال غير قانونية والتي قدرت بحوالي 50 إلى 80 مليار دولار سنويا. وهو الرقم الذي يسجل ارتفاعا ملحوظا بسبب غياب الشفافية.

وأفاد التقرير أن الدول الإفريقية الأعضاء في هذه المبادرة والتي يبلغ عددها 32 دولة من بينها الجزائر، قد حققت تقدما ملحوظا في مكافحة التهرب الضريبي والتدفقات المالية غير المشروعة عن طريق تبادل المعلومات اللازمة.

ويعطي التقرير الذي تطرحه “مبادرة إفريقيا” سنويا معلومات قيمة لصناع القرار وكذا المواطنين ورجال الأعمال ويسمح بتبادل المعلومات بخصوص الأموال واقتصادات الدول.

ويساهم هذا التقرير الذي يعتمد على دراسات وأبحاث استقصائية في الكشف عن أموال طائلة سنويا منها أموال الضرائب والفوائد والغرامات.

وتم الكشف منذ سنة 2009 على قيمة 1.2 مليار أورو من الأموال المحصلة بشكل غير قانوني.

وبالرغم من مساعدة المبادرة لعديد البلدان لاسترجاع أموال كبيرة على غرار أوغندا وتونس والمغرب، إلا أن الأموال الجزائرية المنهوبة لا تزال طي النسيان ومجهولة المكان.

وفي سنة 2020 أكدت مصالح الجمارك أن الخزينة العمومية ستفقد 6500 مليار سنتيم غير قابلة للتحصيل بسبب التهرب الضريبي.


ووفقا للبيان الصادر عن وزارة العدل شهر ماي الجاري، فإن الجهات القضائية حجزت على 5272377980749 دينارا في إطار مكافحة الفساد.

وتعتبر عملية استرجاع الأموال المنهوبة من أهم الوعود الانتخابية لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.