span>الجامعة العربية ترحب بمبادرة الجزائر في مجلس الأمن محمد لعلامة

الجامعة العربية ترحب بمبادرة الجزائر في مجلس الأمن

رحب مجلس الجامعة العربية، الأحد، بطلب الجزائر عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بغية إعطاء إلزامية لقرار محكمة العدل الدولية بشأن العدوان الإسرائيلي على غزة.

جاء ذلك في بيان صادر عن الدورة غير العادية التي عقدها مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين بالقاهرة.

وتأتي الدورة بشأن اتخاذ موقف موحد من التدابير المؤقتة التي أمرت بها محكمة العدل الدولية في القضية التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد الكيان الصهيوني حول ارتكابه لجرائم إبادة جماعية بحق الفلسطينيين في قطاع غزة.

ورحّب مجلس الجامعة العربية بمبادرة الجزائر “بصفتها العضو العربي في مجلس الأمن، المتمثلة في طلب عقد جلسة لمجلس الأمن لاتخاذ ما يلزم لتفعيل أمر المحكمة” ومنه إلزام الكيان الصهيوني على تنفيذه.

كما رحب المجلس، بإحالة الأمين العام للأمم المتحدة، التدابير التي اتخذتها محكمة العدل الدولية أول أمس الجمعة، إلى مجلس الأمن، وقبول محكمة العدل الدولية، الاختصاص القضائي الابتدائي للبت في القضية التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد الكيان الصهيوني.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا الأربعاء 31 جانفي، بطلب من الجزائر، بعد قرار محكمة العدل الدولية بشأن الحرب في غزة الذي فرضت فيه تدابير مؤقتة على “إسرائيل”.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، أنه بتوجيه من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، قدمت البعثة الدائمة للجزائر بالأمم المتحدة، طلبا لعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي في أقرب الآجال، بهدف “إعطاء صيغة تنفيذية” لقرارات محكمة العدل الدولية المفروضة على “إسرائيل”.

وأضاف بيان الخارجية الجزائرية أن “الجزائر تعتبر الحكم الذي أصدرته محكمة العدل الدولية “يعلن بداية نهاية حقبة الإفلات من العقاب التي لطالما استغلها الاحتلال الإسرائيلي ليطلق العنان لنفسه لاضطهاد الشعب الفلسطيني وقمع كافة حقوقه المشروعة”.

شاركنا رأيك