الرئيسية » الأخبار » الجزائريون يحققون رقما قياسيا في “الحرقة” نحو جزر الكناري

الجزائريون يحققون رقما قياسيا في “الحرقة” نحو جزر الكناري

الجزائريون يحققون الصدارة في الهجرة غير النظامية نحو جزر الكناري

حقّق الجزائريون رقما قياسيا في الهجرة غير النظامية نحو إسبانيا، باحتلال المرتبة الأولى في الهجرة نحو جزر الكناري الإسبانية.

ووصل إلى جزر الكناري أكثر من 11 ألف جزائري خلال 2020 عبر قوارب الموت، في رقم يعتبر الأكبر منذ أعوام حسب وزارة الداخلية الإسبانية.

واستقبل أرخبيل الكناري، وفق بيانات وزارة الداخلية الإسبانية نشرتها صحيفة “إسبانيول”، يوم الأربعاء، 23 ألف مهاجر من بينهم آلاف الجزائريين، بزيادة 880% عن عام 2019.

وتجدر الإشارة، إلى أن ذلك الرقم لم يتم بلوغه مطلقًا في آخر 14 عامًا، حيث احتل الجزائريون الصدارة بنسبة 51%.

وترجع النسبة المتبقية حسب المصد ذاته، لدول من جنوب الصحراء الكبرى، مثل مالي وغينيا كوناكري وساحل العاج.

وحسب المصدر ذاته، جزيرة البليار لوحدها استقبلت أكثر من 16 ألف “حراق”، عبروا البحر الأبيض المتوسط، يمثّل الجزائريون الأغلبية.

وحسب صحيفة “el pais “ أقدمت إسبانيا على ترحيل حوالي 120 مواطن جزائري في وضعية غير قانونية خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر الماضي.

ورحّلت إسبانيا الجزائريين إلى بلادهم، عبر 3 قوارب متوجهة إلى مناء وهران على متن كل قارب 40 مهاجرا جزائريا مع حراسة الشرطة.

وقالت الصحيفة ذاتها، “تعد الجزائر بلدًا رئيسيًا للطرق التي تستخدمها شبكات الجريمة المنظمة المخصصة للاتجار بالمهاجرين الذين يصلون إلى إسبانيا، مما يجعل هذا البلد ليس فقط بلد منشأ للمهاجرين، ولكن أيضًا بلد العبور.”

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.