span>“الجزائريون يعاملون ماكرون معامَلة التلميذ”.. خصم إيمانويل ماكرون السياسي متهكّما أميرة خاتو

“الجزائريون يعاملون ماكرون معامَلة التلميذ”.. خصم إيمانويل ماكرون السياسي متهكّما

يبدو أن محاولات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لاستعطاف الفرنسيين عن طريق انتقاد الجزائر، باءت بالفشل، إذ أن ماكرون أصبح عرضة للانتقاد بسبب تصريحاته وشطحاته الإعلامية التي يتحرش فيها بالجزائر شعبا وقيادة.

في هذا الصدد، قال الصحفي والكاتب الفرنسي إيريك زمور الذي أبدى نيته في الترشح للرئاسيات الفرنسية المقبلة، إن ماكرون يعطي دروسا في التاريخ للجزائر لكنه يعامَل معاملة التلميذ من طرف الجزائريين.

وأرفق زمور التغريدة التي انتقد فيها ماكرون، على تويتر بخبر نشرته صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، تحت عنوان “الجزائر تحيّي التصريحات المحترمة لباريس رغم الأزمة الدبلوماسية”.

وتطرّق المقال الذي علّق عليه، زمور إلى تصريحات رئيس الدبلوماسية الجزائرية رمطان لعمامرة وتعليقه على تصريحات ماكرون التي أبدى فيها احتراما للجزائر، وإعلانه مشاركة الجزائر في مؤتمر باريس المتعلق بالأزمة الليبية دون مشاركة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وقال رمطان لعمامرة، أمس الأربعاء، إن الرئيس عبد المجيد تبون لن يكون حاضرا في مؤتمر السلام حول ليبيا المقرر يوم الجمعة بباريس.

وعلى صعيد آخر، كشفت صحيفة “لوبينيون” الفرنسية، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حاول الاتصال بالرئيس عبد المجيد تبون، ليدعوه إلى حضور ملتقى باريس الذي سيُخصّص لمناقشة الأوضاع في ليبيا.

وأكد المصدر ذاته، أن ماكرون اتصل هاتفيا، الإثنين الماضي بنظيره الجزائري ليقنعه بحضور الملتقى الفرنسي، إلا أن الرئيس تبون لم يرد على مكالمات ماكرون.

ولجأ بعدها ماكرون لإرسال بريد للجزائر عن طريق الدبلوماسية الفرنسية، حسب المصدر ذاته.

شاركنا رأيك