الرئيسية » الأخبار » الجزائر تتمسك بمطلب اعتراف فرنسا بجرائمها في حق الشعب الجزائري

الجزائر تتمسك بمطلب اعتراف فرنسا بجرائمها في حق الشعب الجزائري

الجزائر تؤكد تمسكها بمطلب اعتراف فرنسا بجرائمها في حق الشعب الجزائري

شدد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر، اليوم الجمعة، على تمسك الجزائر بمطلب التسوية الشاملة لملف الذاكرة.

وأكد بلحيمر أن حرص الجزائر على اعتراف فرنسا النهائي والشامل بجرائمها في حق الشعب الجزائري وتقديم الاعتذار والتعويضات العادلة عنها، يعد “موقفا مبدئيا”.

جاء ذلك في رسالة له بمناسبة إحياء “اليوم الوطني للذاكرة” المصادف هذه السنة للذكرى الـ76 لمجازر 8 ماي 1945.

وقال الناطق الرسمي للحكومة إن نضال الجزائر من أجل التسوية الشاملة لملف الذاكرة “بدأ يؤتي ثماره”.

وأوضح بلحيمر أن التسوية تشمل “اعتراف فرنسا الرسمي والنهائي والشامل بجرائمها التي وصفها ماكرون نفسه بالجرائم ضد الإنسانية وتقديم الاعتذار والتعويضات العادلة عن هذه الجرائم”.

كما تشمل “التكفل بمخلفات التفجيرات النووية بما فيها الكشف عن خرائط مواقع النفايات الناتجة عن هذه التفجيرات”، حسب رسالة الناطق الرسمي للحكومة التي نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية.

واستدرك عمار بلحيمر: “إننا ندرك أن اللوبيات المعادية للجزائر داخل فرنسا وخارجها ستواصل الضغط بكل الوسائل من أجل عرقلة مسار ملف الذاكرة إلا أننا سنظل على موقفنا المبدئي من هذا الملف”.

ونوه بالمكاسب التي حققتها الجزائر في الملف من بينها استرجاع جماجم لأبطال المقاومة الوطنية ورفع السرية عن الأرشيف الذي يزيد تاريخه عن خمسين سنة واعتراف فرنسا بتعذيب واغتيال رموز من رجالات الثورة التحريرية.

وأكد بلحيمر موقف الجزائر الثابت في مطالبة فرنسا بتحمل مسؤولياتها كاملة عن الجرائم التي خلفت ملايين الضحايا طيلة قرن و32 سنة من “الاستعمار الاستيطاني الغاشم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.