span>الجزائر تؤكد حرصها على مبدأ السيادة على المياه الجوفية أميرة خاتو

الجزائر تؤكد حرصها على مبدأ السيادة على المياه الجوفية

شارك وزير الري طه دربال، ممثلا للجزائر في المنتدى الدولي العاشر للماء، الذي احتضنته إندونيسيا، أين تحدث عن عديد الملفات الهامة بما في ذلك المياه الجوفية.

وأكد وزير الري، طه دربال خلال المنتدى الـ10 للماء، أن الجزائر عرفت كيف تواجه ظهور الاحتباس الحراري، خاصة من خلال اللجوء الى الموارد المائية غير التقليدية.

وأشار طه دربال، إلى أن الجزائر حققت ديناميكية في مجال تحلية مياه البحر، من خلال توفير إمكانيات ضخمة لمواجهة ظاهرة الإجهاد المائي.

كما أكد دربال، لرئيس المجلس العالمي للمياه، لويك فوشون، حرص الجزائر على مبدأ سيادة الدول على مياهها الجوفية، لافتا إلى الجهود التي بذلتها السلطات الجزائرية في إطار التوقيع على الاتفاقية الثلاثية مع تونس وليبيا لتسيير المياه الجوفية التي تتقاسمها هذه البلدان الثلاثة.

كما دعا وزير الري إلى ضرورة الحفاظ على البيئة والأنظمة البيئية في كل المشاريع المتعلقة بالمياه.

في السياق، كشف المتحدث، أن منطقة الساورة التي تقع بالجنوب الغربي للجزائر تعاني من الجفاف بسبب الاستغلال المفرط للمياه الناجم عن المشاريع التي تنجز على الحدود من طرف دولة جارة، يُرجح أنها المغرب.

المغرب متهم بتجفيف السدود

كشف وزير الري طه دربال، في تصريحات هامشية سابقة، أنه سيعمل على إيصال الكثير من الانشغالات على مستوى هذا المنتدى الدولي، من بينها التصرفات غير المسؤولة لبعض جيران الجزائر التي أثّرت على التوازن الإيكولوجي وأضرّت بالكائنات الحية من نباتات وحيوانات.

وتابع وزير الري: “وهذا ما يحدث في حدودنا الغربية وهو ما نندّد به ونوصله لكافة الفاعلين في هذا القطاع الحيوي”.

كما شدّد دربال على ضرورة التصدي لمثل هذه التصرفات.

وأشار المتحدث، على هامش المنتدى، إلى أن هذا المنتدى يُعتبر فرصة هامة لرفع الانشغالات التي عانت منها الجزائر لاسيما على الحدود الغربية أين تقوم دولة من دول الجوار بالإضرار بالتوازن البيئي وحتى بالإنسان.

وأكد المتحدث أن الدولة المعنية تمارس تجفيفا ممنهجا لبعض السدود وبعض المناطق.

وأبرز المسؤول ذاته، أن الجزائر اتخذت العديد من الإجراءات إلا أنها الآن تريد رفع هذه الانشغالات إلى العالم حتى يسمع ويضع خطة محكمة للحد من استفحال هذه الظاهرة.

ويقصد طه دربال، بالدولة الجارة، المملكة المغربية، كون هذا الأخير قاطع كلمة رئيس الحكومة المغربي.

شاركنا رأيك