الرئيسية » الأخبار » الجزائر تتجه رسميا لعدم تجديد التعاقد مع المغرب حول أنبوب الغاز “المغرب العربي”

الجزائر تتجه رسميا لعدم تجديد التعاقد مع المغرب حول أنبوب الغاز “المغرب العربي”

تقارير إسبانية.. مدريد غير قلقة بعدم تجديد الجزائر لعقد أنبوب غاز "المغرب العربي"

أكد اليوم وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، أثناء استقباله للسفير الإسباني في الجزائر، التزام الجزائر التام بتغطية جميع إمدادات الغاز الطبيعي الإسباني عبر أنبوب ميدغاز.

وطمأن عرقاب السفير الإسباني، على القدرات المتاحة للجزائر لتلبية الطلب المتزايد على الغاز من الأسواق الأوروبية وخاصة السوق الإسبانية، وذلك بفضل المرونة من حيث قدرات التسييل المتاحة للبلاد.

واستذكر عرقاب، الجهود التي تبذلها الجزائر لضمان أمن إمدادات الغاز الطبيعي للسوق الإسباني من خلال الاستثمارات الكبيرة التي تمت لإدخال الغاز الطبيعي إلى هذا السوق في أفضل الظروف.

وسلط وزير الطاقة الضوء على المشاريع الأخيرة التي تم إطلاقها، مثل مشروع توسيع طاقة خط أنابيب الغاز ميدغاز الذي يربط الجزائر مباشرة بإسبانيا.

وبحث الطرفان علاقات التعاون بين الجزائر واسبانيا في مجال الطاقة ووصفها بالممتازة لا سيما تلك المتعلقة بتوريد الغاز الطبيعي للسوق الاسباني من الجزائر.

ورحب وزير الطاقة والمناجم بالحالة الممتازة للعلاقات بين البلدين في هذا المجال، مجددا إرادة الجزائر لتعزيز هذه العلاقات وتعزيز الشراكة بين البلدين بما يعود بالنفع على الطرفين.

كما تطرق الوزير إلى قانون المحروقات الجديد وتأثيره على الشراكة من خلال دعوة الشركات الإسبانية لتعزيز وجودها في الجزائر والاستفادة من المزايا التي يوفرها التشريع الجديد.

وأعرب عرقاب في الأخير عن رغبة الجزائر في توسيع التعاون مع إسبانيا ليشمل المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وكانت المديرة العامة للمكتب الوطني المغربي للهيدروكاربورات والمعادن أمينة بن خضرة، قد أكدت أن الدولة المغربية تدعم مواصلة عمل الأنبوب الذي ينقل الغاز من الجزائر نحو إسبانيا مرورا بالتراب المغربي.

وأبرزت أمينة بن خضرة، أن هذا الأنبوب بمثابة أداة للتعاون الإقليمي، وسيوفر نقل الغاز بأسعار عبور تنافسية نحو أوروبا لا توفرها أي قناة أخرى.

وأكد خبراء في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، تحفظت عن ذكر أسمائهم، أن دعم المغرب المزعوم للإبقاء على أنبوب الغاز الرابط بين المغرب العربي وأوروبا والذي تم التعبير عنه مؤخرا من قبل نظام المخزن، عبر مسؤول مغربي رفيع المستوى، عبارة عن أكاذيب محضة.

وبخصوص أنبوب الغاز الرابط بين المغرب العربي وأوروبا، يقول المختصون إن: “الجزائر وبكل سيادة واستقلالية في اتخاذ القرار مازالت لم تقرر تمديده عقب انتهاء العقد الذي يؤطر اقتصادها في أكتوبر 2021”.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.