الرئيسية » الأخبار » الجزائر تجمد رسميا استيراد اللحوم الحمراء وتوفر 200 مليون دولار

الجزائر تجمد رسميا استيراد اللحوم الحمراء وتوفر 200 مليون دولار

إنطلاق عملية تسويق اللحوم من الولايات الجنوبية نحو الشمال لأول مرة

جمّدت الجزائر استيراد اللحوم الحمراء، وفق ما كشفه المدير العام للتجارة الخارجية في وزارة التجارة خالد بوشلاغم.

وأوضح المسؤول ذاته أن إجراء تجميد استيراد اللحوم الحمراء الذي أقرته الوزارة منذ الثلاثي الأخير لسنة 2020 سيوفر على الجزائر أكثر من 200 مليون دولار سنويا.

واعتبر السيد بوشلاغم أن هذا القرار يدخل في إطار ترشيد الاستيراد وتشجيع المنتوجات المحلية استجابة لتطلعات مربي المواشي الذين تضرروا من منافسة المنتج المستورد.

وكشف بوشلاغم أن واردات الجزائر من اللحوم الحمراء (البقر) بلغت 122 مليون دولار خلال 10 أشهر الأولى من سنة 2020 منها 67.5 مليون دولار لحوم طازجة و54.5 مليون دولار لحوم مجمدة، مبرزا المنحى التصاعدي للواردات رغم وفرة المنتوج المحلي.

وذكر المدير العام للتجارة الخارجية أن قيمة الصادرات في سنة 2019 بلغت 210 مليون دولار مقابل 186 مليون دولار في سنة 2018، مشيرا إلى أن عمليات استيراد الأبقار الحية مازال مسموحا به، لتموين السوق المحلية باللحوم الحمراء.

ويرى بوشلاغم أن استيراد الأبقار الموجهة للمذابح تساهم في خلق مناصب الشغل المباشرة في هذا النشاط، كما يرفع من وتيرة عمل المذابح والجزارين ويسمح بتموين السوق المحلية باللحوم الطازجة وتوفير المواد الأولية لصناعة تحويل اللحوم، ما من شأنه توسيع شبكة التوزيع وخلق مناصب شغل إضافية.

ودعت المكلفة بالدراسات بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، صبرينة إيشو، إلى ضرورة أن يتنظم الفاعلون في الشعبة لجعل الأسعار في المتناول، قائلة إنه يجب على الجمعيات المهنية الاتفاق لاسيما حول هوامش الربح من خلال عقود مسبقة بهدف ضبط أسعار اللحوم التي تبقى مرتفعة رغم الانتاج الوفير الذي يتجاوز 50 مليون قنطار في السنة.

للإشارة تنتج الجزائر أزيد من 5.3 مليون طن من اللحوم الحمراء حسب المعطيات التي قدمتها مديرة المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية ليلى تومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.