الرئيسية » الأخبار » الجزائر تحرك دبلوماسيتها لطرد الكيان الصهيوني من منظمة إفريقية

الجزائر تحرك دبلوماسيتها لطرد الكيان الصهيوني من منظمة إفريقية

لعمامرة يشيد بدور نيجيريا في الدفاع عن قارة إفريقيا دوليا

عرفت الجزائر خلال الأيام الأخيرة تحركات حثيثة مع دول إفريقية عدة، بهدف طرد الكيان الصهيوني من عضوية مراقب في الاتحاد الإفريقي، التي حصل عليها قبل أيام.

وتجسدت هذه التحركات في إطار محاولات الجزائر لتشكيل طاقم إفريقي رافض لقرار إدخال الاحتلال الإسرائيلي في الاتحاد الإفريقي للحفاظ على مبادئ الاتحاد ودعم الدولة الفلسطينية العربية، حسبما نقله موقع عربي 21 عن قناة “الواقع” الجزائرية.

ويضم هذا التشكيل عددا من الدول الإفريقية من بينها جنوب إفريقيا وتونس وإريتريا والسنغال وتنزانيا والنيجر وجزر القمر والغابون ونيجيريا وزيمبابوي وليبيريا ومالي والسيشل.

في هذا السياق، أكدّ وزير الخارجية رمطان لعمامرة أنّ الدبلوماسية الجزائرية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الخطوة التي قام بها الكيان الصهيوني والاتحاد الإفريقي دون استشارة الدول الأعضاء.

وأضاف أنّ قبول الاتحاد الإفريقي لـ”إسرائيل” عضوا مراقبا يهدف إلى ضرب استقرار الجزائر التي تقف مع فلسطين والقضايا العادلة.

وشرع وزير الشؤون الخارجية والجالية الجزائرية في الخارج رمطان لعمامرة في زيارة إفريقية منذ الثلاثاء الماضي، شملت كلا من تونس ومصر وإثيوبيا والسودان، بهدف محاصرة المدّ الإسرائيلي في مؤسسات الاتحاد الإفريقي.

وأكد لعمامرة أنّ هذا التحرك الدبلوماسي الجزائري هو ردّ فعل على حصول الكيان الصهيوني على صفة مراقب في هذا الاتحاد.

للإشارة، فإن تأسيس الاتحاد الإفريقي جاء لاستبعاد الكيان الصهيوني من عضوية منظمة الوحدة الإفريقية، التي ظل فيها الاحتلال عضوا مراقبا إلى غاية 2002.

وتسعى سلطات الكيان الصهيوني إلى إحداث اختراق في منظمة الاتحاد الإفريقي منذ سنوات، لبسط نفوذها في إفريقيا في إطار مسعاها لتطبيع علاقاتها مع أكبر عدد من الدول العربية والإفريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.