span>الجزائر تخوض نهائي كرة اليد بعد 10 سنوات من الغياب محمد لعلامة

الجزائر تخوض نهائي كرة اليد بعد 10 سنوات من الغياب

يخوض المنتخب الجزائري لكرة اليد، غدا السبت، نهائي النسخة السادسة والعشرين لبطولة إفريقيا للأمم 2024 أمام نظيره المصري بعد عشر سنوات كاملة من الغياب.

وينشّط زملاء مسعود بركوس المباراة النهائية الرابعة عشرة في تاريخ كرة اليد الجزائرية، بعد عشر سنوات كاملة من آخر نهائي عادت فيه الغلبة للجزائر (اللقب السابع) في دورة 2014 بالجزائر.

وستكون المهمة صعبة أمام العملاق المصري المتوج بثمانية ألقاب منها لقبان في الدورتين الأخيرتين (2020 – 2022) الذي يسعى إلى حصد اللقب التاسع والثالث على التوالي.

وتعد هذه المباراة المرتقبة غدا السبت العشرين في تاريخ البطولة الإفريقية بين الجزائر وصاحب الأرض والجمهور منتخب مصر، انتزع فيها الفراعنة الفوز في 10 مناسبات مقابل 8 هزائم بينما انتهت المباراة الأخيرة بالتعادل (34-34) في دورة 2012 بالمغرب.

ونشط المنتخبان أربع مباريات نهائية، توج خلالها المنتخب الجزائري بلقبين (1987- 1989) بينما نالت مصر لقبين في دورتي 1991 و2000.

ووصلت الجزائر للنهائي بعد فوزها على الرأس الأخضر، منشط نهائي 2022 بـ (32-26). بينما بلغت مصر المحطة الأخيرة للنسخة 26 على حساب تونس (30-25).

ويتأهل المتوج باللقب مباشرة إلى دورة الألعاب الأولمبية القادمة بباريس 2024، فيما يلعب منشط النهائي وصاحب المركز الثالث، الدورة التأهيلية الأخيرة للموعد الأولمبي.

وتمثل المنتخبات الخمسة الأولى في الدورة القارة الإفريقية في مونديال 2025 المقرر في كرواتيا والدانمارك والنرويج.

شاركنا رأيك

  • محاور

    السبت, يناير 2024 07:09

    المنتخب الجزائري لكرة اليد لولا العشرية السوداء لكان رصيده من التتويجات أكبر، كما أنه تعرض للظلم التحكيمي في دورة 2010 بمصر ضد المنتخب المستضيف للدورة و كذلك ظلم تحكيمي في دورة 2012 في المباراة النهائية ضد منتخب تونس.
    و للتصحيح في دورة 2012 تقابل المنتخبان المصري و الجزائري مرتين، الأولى في دور المجموعات و إنتهت بالتعادل و التانية في الدور النصف النهائي حيث كانت مباراة في قمة التنافسية و الإثارة و تمكن المنتخب الجزائري في نهاية المباراة من إستدراك تأخره في النتيجة و الفوز بطريقة إستعراضية بفارق هدف حاسم.
    آخر مبارة بين المنتخبين كانت في الدورة السابقة 2022 بمصر، فاز بها المنتخب المصري حيث المنتخب الجزائري لم يكن في المستوى و مثقل بالإصابات و الإرهاق.
    دورة 2024 المؤهلة لأولمبياد باريس ستكون تتويجا جزائريا إن شاء الله، الأكيد أن المنتخب الجزائري يقدم مباراة كبيرة بالنظر للمنحى التصاعدي لمردوده الفني خلال هاته الدورة و إن خسر سيكون ذلك بصعوبة كبيرة.