span>الجزائر تدعو مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع طارئ بلال شبيلي

الجزائر تدعو مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع طارئ

عادت الجزائر مجدداً لتطالب مجلس الأمن الدولي بعقد اجتماع طارئ، وذلك على خلفية الهجمات التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وحسب ما أكدت مصادر إعلامية، فقد قدمت الجزائر وسلوفينيا، طلبا لعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن، للنظر في العدوان الصهيوني على مدينة رفح في غزة.

ووفقا لذات المصادر، فإنه من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعه يوم الاثنين المقبل، وذلك لدراسة العدوان الإسرائيلي على رفح بطلب من الجزائر وسلوفينيا.

ومن المنتظر أن يستمع أعضاء مجلس الأمن إلى إحاطتين من إدارتي الشؤون الإنسانية والشؤون السياسية وبناء السلام.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن في وقت سابق بدء عملية عسكرية في رفح والسيطرة على المعبر الحدودي على حدود قطاع غزة مع مصر.

قبل ذلك، دعا المجتمع الدولي، الاحتلال إلى عدم تنفيذ عملية واسعة النطاق في رفح، كما شددت الإدارة الأمريكية على أنها تعتبر مثل هذا القرار خطأ من شأنه أن يضر بالسكان المدنيين هناك.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم السبت، إنها أجهزت على 15 جنديا إسرائيليا بعد اقتحام مجموعة من مقاتليها منزلا تحصن فيه عدد كبير من الجنود واشتبكوا معهم من مسافة الصفر بالرشاشات والقنابل اليدوية، قبل تفجيرها عبوة مضادة للأفراد في منطقة حي التنور شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

كما أعلنت القسام أنها قصفت قوات الاحتلال داخل معبر رفح البري بقذائف الهاون، مستهدفة دبابة إسرائيلية من نوع ميركافا بقذيفة “الياسين 105” في حي التنور شرق رفح، وسط استمرار المعارك والاشتباكات الضارية شرق المدينة.

شاركنا رأيك