الرئيسية » الأخبار » الجزائر تسترجع 44 ملكية بفرنسا كان يشغلها مقربون من بوتفليقة

الجزائر تسترجع 44 ملكية بفرنسا كان يشغلها مقربون من بوتفليقة

الجزائر تسترجع 44 ملكية بفرنسا كان يشغلها مقربون من بوتفليقة

تمكنت الجزائر من استرجاع 44 ملكية من أملاك الدولة الجزائرية في فرنسا، كان يشغلها مقربون من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

أفاد موقع “جون آفريك” أن هذه الأملاك تتمثل في قلاع وعقارات ومباني خاصة في فرنسا.

ونقل الموقع عن سفير الجزائري في فرنسا، محمد عنتر داود، استرجاع ما لا يقل عن 44 عقارا من أصل 46.

ولم يكشف المصدر عن قائمة هذه العقارات ومواقعها.

وأضاف المقال أن عملية الجرد والتحقيقات كشفت أن مقربين من الرئيس المسقيل عبد العزيز بوتفليقة كانوا يحصلون على امتيازات كبيرة بطريقة غير قانونية لمدة 18 سنة كاملة.

واسترجعت الجزائر شققا وبطاقات دبلوماسية كان يمتلكها وزير الخارجية الأسبق محمد بجاوي، وتعويضات مالية أخرى مقابل الإيجار.

وأكد المصدر ذاته أن الجزائر استرجعت شقتين تقعان في حي راقٍ في باريس بمساحة تزيد عن 160 مترا مربعا.

وكان يسكن في الشقة الأولى عضو سابق في مجلس الأمة مقرب من بوتفليقة، وفق المصدر، والثانية يشغلها نائب لم يذكر اسمه.

أما في مرسيليا استعادت الجزائر قلعة “جولهانس” الواقعة على مساحة 320 هكتارا، تم بناؤها عام 1639 وتتضمن كنيسة صغيرة.

وتم التخلي عن القلعة قبل أن تحتلها جمعية من الأقدام السوداء، والتي تم طردها بعد ذلك.

وتم استرداد قلعة أخرى في دروم جنوب فرنسا، اسمها “لابيروس”، بعد إجراء قانوني طويل بدأته القنصلية الجزائرية في ليون.

وذكر “جون آفريك” أن القلاع في فرنسا لا تدر الكثير من المال وأن صيانتها باهظة الثمن.

وأشار المصدر إلى أنه من الأجدر استرداد المئات من الشقق التي اشتراها وزراء وشخصيات بأموال الفساد في الأحياء الراقية بالعاصمة باريس.

عدد التعليقات: 1

  1. هذه هي الدولة الموازية بعينيها ولطاي وكحل العينين
    ولكن هذه الدولة الموازية ؟؟؟؟؟؟
    مزالت قائمة راهم مختبئؤن في الجزائر الجديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.