span>الجزائر تعلن عودة عمليات التصدير والاستيراد مع إسبانيا يونس جعادي

الجزائر تعلن عودة عمليات التصدير والاستيراد مع إسبانيا

رفعت الجزائر، اليوم الجمعة، التجميد عن عمليات التصدير والاستيراد مع إسبانيا، على خلفية الأزمة الدبلوماسية الأخيرة بين البلدين، بعد تغيّر الموقف الإسباني من قضية الصحراء الغريبة.

وحسب الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية، فإن أوامر منع عمليات التصدير والاستيراد من وإلى إسبانيا، ومنع عمليات التوطين البنكي، قد أصبحت مجمدة.

وكانت الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية، قد أصدرت في وقت سابق تعليمة لمدراء البنوك والمؤسسات المالية طالبتهم من خلالها بمنع أي عملية توطين بنكي لإجراء عملية استيراد أو تصدير من وإلى إسبانيا.

وأكدت الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية على ضرورة اتخاذ جميع التدابير اللازمة للتطبيق الصارم لهذا الإجراء.

وتعيش العلاقات الجزائرية الإسبانية حالة ركود غير مسبوقة في الأشهر الأخيرة، سببها الرئيسي الدعم الإسباني لمُقترح المغرب المتعلق بالحكم الذاتي في الصحراء الغربية.

وحمّلت الجزائر، الحكومة الإسبانية مسؤولية توتر العلاقات، بسبب ما وصفته بتنصل سياسي وأخلاقي من المسؤوليات التاريخية لإسبانيا بصفتها المستعمر السابق للمنطقة.

كما عبرت الجزائر عن غضبها من تعليق “وُصف بغير المقبول” من قبل وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، والذي يعتبر مساسا بشخص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وكانت الجزائر قد قرّرت منذ أسابيع تعليق معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون مع إسبانيا التي أبرمت في 08 أكتوبر 2002 مع المملكة الإسبانية.

وأوضحت الرئاسة الجزائرية أن الجزائر قررت “المضي قدما في التعليق الفوري لمعاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون التي أبرمتها في أكتوبر 2002 مع البلد الأوروبي والتي حددت تطوير العلاقات بين البلدين”.

ويتوقع أن تدوم الأزمة بين الجزائر وإسبانيا لأشهر طويلة قادمة، خاصة وأن الحكومة الجزائرية تمارس الضغط من موقف قوة حاليا.

شاركنا رأيك

  • تأصر

    الجمعة, يوليو 2022 11:00

    هذا ما شي تسيىر !!! ابريكولاج .