span>الجزائر تعمل على استرجاع أرشيف القرن الـ19 من فرنسا.. ماذا يتضمن؟ أميرة خاتو

الجزائر تعمل على استرجاع أرشيف القرن الـ19 من فرنسا.. ماذا يتضمن؟

شدد منسق اللجنة الجزائرية الفرنسية، محمد لحسن زغيدي، على ضرورة استرجاع الجزائر لأرشيف القرن الـ19.

وأبرز لحسن زغيدي في تصريح للإذاعة الوطنية، أن هذا الأرشيف تميز بالاجتياح العسكري، وهو يقدر بعشرات الملايين.

وأشار زغيدي، إلى أن كل هذه المدة الزمنية تحويها تقارير عسكرية ذات طوابع متعددة، تشمل نهبا للأرشيف والمكتبات.

وأضاف: “زمالة الأمير عبد القادر بحد ذاتها تحتوي على الآلاف من الكتب والمخطوطات والمراسلات والرسائل”.

وأبرز المتحدث، أنه خلال الزيارة الأخيرة التي قادت أعضاء لجنة الذاكرة إلى باريس، تم الوقوف على العديد من المؤسسات التي تحوي أرشيف الجزائر.

وتابع: “شاهدنا أين يوجد أرشيفنا وما نهب من أرضنا، وهي ممتلكات جزائرية”.

وأكد لحسن زغيدي، أنه يتم العمل حاليا على استرجاع هذه الممتلكات باعتبارها ممتلكات جزائرية.

يشار إلى أن اللجنة الجزائرية- الفرنسية للتاريخ والذاكرة التي عقدت لقائها الخامس بالجزائر العاصمة مؤخرا، أعربت عن أملها في أن تترجم حقيقة إعلان الجزائر في أوت 2022، بتجسيد مهام اللجنة وتحقيق الإجراءات الملموسة التي تعكس الإرادة الحقيقية لمعالجة كل أبعاد المرحلة الاستعمارية من أجل التطلع إلى المستقبل.

وينصّ “إعلان الجزائر من أجل شراكة متجددة بين الجزائر وفرنسا” على أن اللجنة المشتركة مسؤولة عن العمل على جميع الأرشيفات التي تشمل الفترة الاستعمارية وحرب الاستقلال.

كما جاء فيه أن “العمل يهدف إلى معالجة جميع القضايا، بما في ذلك تلك المتعلقة بفتح واستعادة الأرشيف والممتلكات ورفات المقاومين الجزائريين، وكذا التجارب النووية والمفقودين، مع احترام ذاكرتي الجانبين”.

وحسب بيان أصدرته اللجنة أمس الإثنين، فإن أشغال اللقاء الخامس للجنة المشتركة الجزائرية-الفرنسية للتاريخ والذاكرة، انعقدت بمقر المركز الوطني للأرشيف ببئر خادم، بالجزائر العاصمة، يومي 22 و 23 مايو 2024، في ظرف يتزامن مع الاحتفاء بالشهر الوطني للذاكرة.

شاركنا رأيك

  • محاور

    الأربعاء, مايو 2024 04:42

    إن شاء الله يتم إسترجاع الأرشيف كليا و لو بالتدرج و حسب المستطاع.