الرئيسية » الأخبار » الجزائر تنتصر لفلسطين في مجلس الأمن وتقول إن ما يحدث للفلسطينيين غير مقبول

الجزائر تنتصر لفلسطين في مجلس الأمن وتقول إن ما يحدث للفلسطينيين غير مقبول

أكد ممثل الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة السفير سفيان ميموني، خلال اجتماع عاجل لمجلس الأمن أن محاولة تحميل الفلسطينيين مسؤولية تصاعد العنف أمر غير مقبول.

وأوضح رئيس المجموعة العربية لشهر ماي اليوم أن كل تحميل للشعب الفلسطيني لمسؤولية ما يحصل يكون مصيرها الفشل.

وأرجع ميموني التصعيد الحاصل إلى سياسة الاحتلال التي تقوض فرص السلام وإقامة الدولة الفلسطينية.

ودعا ممثل الجزائر لدى مجلس الأمن إلى اتخاذ الإجراءات التطبيقية لوضع حد للعنف.

كما شدد على ضرورة استعمال الوسائل الدبلوماسية لإلغاء الإجراءات غير القانونية المتخذة من طرف الاحتلال الإسرائيلي.

وطالب ميموني مجلس الأمن والمجموعة الرباعية والأمين العام للأمم المتحدة للرد إيجابيا على نداء الرئيس الفلسطيني.

وكان محمود عباس قد دعا لإقامة ندوة دولية لتفعيل مسار السلام وإيجاد حل عادل للقضية.

ويسمح هذا الحل بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس المحتلة.

مجلس الأمن.. إدانة لجرائم الاحتلال أم تبييض لوجهه؟

وكانت الجزائر قد نددت في وقت سابق بالانتهاكات الوحشية التي يفتعلها الاحتلال الصهيوني في فلسطين.

للإشارة، فإن العدوان الصهيوني انطلق بعدما شهدت القدس عامة والمسجد الأقصى خاصة منذ بداية شهر رمضان مناوشات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي بسبب محاولات الأخير منع التجمعات والفعاليات الرمضانية السنوية وسط المدينة.

وتسببت الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس باندلاع التصعيد في غزة بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وقوات الاحتلال مساء الإثنين من الأسبوع المنصرم.

وأسفرت حتى الساعة عن استشهاد مئات من الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية وداخل الخط الأخضر وإصابة الآلاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.