الرئيسية » الأخبار » الجزائر تهتز على جريمة قتل بشعة راح ضحيتها فلسطيني

الجزائر تهتز على جريمة قتل بشعة راح ضحيتها فلسطيني

الجزائر تهتز على جريمة قتل بشعة راح ضحيتها فلسطيني

شهدت الجزائر جريمة قتل بشعة راح ضحيتها أستاذ جامعي من أصل فلسطيني قضى 40 عاما في تعليم الرياضيات في جامعات مدينة وهران.

وأفادت الشروق بأنّ القتيل مواطن أردني من أصل فلسطيني يدعى عبد الله مصطفى حسن عبد الله، كان يدرس الرياضيات لطلبة قسم البيولوجيا بجامعة وهران 2 بمنطقة بلقايد.

وعثر على الضحية ملقى على الأرض في مكان شبه معزول بجوار ورشة بناء بحي كناستيل وهو جثة هامدة مخضبة بالدماء، نتيجة تعرضه لطعنات في صدره بسلاح أبيض، بعد اختفائه في ظروف غامضة.

كما تبين أيضا تعرضه للسرقة بعد تجريديه من مبلغ كان يحمله معه وهاتفه النقال وساعة يد ونظارات، وكل الوثائق التي كانت بحوزته بما فيها وثائق الهوية، تتابع المصادر ذاتها بالقول.

وخرج ضحية الجريمة من بيته بحي الصديقية في حدود التاسعة صباحا من، يوم الأحد الماضي، قاصدا حي كناستيل لتسوية إجراءات إدارية لصالح ابنه، لكنّه تأخر عن العودة إلى المنزل على غير العادة، إلى أن شعرت العائلة بالقلق، تقول زوجته للشروق.

واتضح من خلال فحص البصمات وجود تطابق بين بصمات شخص مجهول الهوية كان قد تم العثور عليه مقتولا بعد يوم واحد من اختفائه وتلك الموجودة على نسخة قديمة من بطاقة تعريف زوجها، وفي النهاية تعرفت عليه داخل المشرحة بمستشفى إيسطو، يضيف المصدر ذاته.

وناشدت زوجة الفقيد السلطات التدخل لكشف الملابسات الحقيقية لهذه الجناية الشنعاء، والقبض على الفاعلين وأن تقتص لها العدالة الجزائرية منهم، مشيرة إلى أن زوجها كرس أكثر من 40 سنة من حياته في خدمة التعليم وتدريس الرياضيات بجامعات وهران

للإشارة، فقد أقام الضحية صحاب الـ69 عاما بالجزائر منذ مطلع الثمانينات، وهو أب لأربعة 4 أطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.