span>الجزائر سبب رئيسي.. صحيفة فرنسية تكشف أسباب توتر العلاقات بين المغرب وفرنسا أميرة خاتو

الجزائر سبب رئيسي.. صحيفة فرنسية تكشف أسباب توتر العلاقات بين المغرب وفرنسا

مازالت العلاقات بين المغرب وفرنسا محلّ جدل، لاسيما بعد التأجيل المتكرّر لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الرباط.

وأكدت تقارير متطابقة، فتور العلاقات بين باريس والرباط، دون جزم الأسباب الحقيقية وراء التوتر غير المعلن عنه.

في هذا الصدد، أكدت صحيفة “لوفيغارو”، أن البلدين يعيشان قطيعة صماء، لم تشهدها حقبة محمد السادس من قبل.

وذكرت الصحيفة الفرنسية، أن قضية التجسس المغربي ببرنامج “بيغاسوس” على هاتف ماكرون ومسؤولين ساميين في الحكومة الفرنسية، من بين الأسباب الرئيسية لبداية الخلاف.

كما يُعدّ تقليص عدد التأشيرات الممنوحة للمواطنين المغربيين من طرف فرنسا، سببا آخر في توتر العلاقات بين القصر الملكي المغربي والإليزيه.

ووضعت “لوفيغارو”، الجزائر كسبب غير معلن لتوتر العلاقات بين باريس والرباط، مشيرة إلى أن التقارب بين الجزائر وفرنسا تسبّب في “تشدد المغرب فيما يتعلق بملف الصحراء الغربية”.

في هذا الصدد، تحدثت تقارير فرنسية سابقة، عن تأجيل زيارة ماكرون إلى المغرب بسبب ضغط الرباط على باريس للحصول على موقف “صريح” بخصوص الصحراء الغربية، إلا أن هذه الأخيرة رفضت ذلك، حفاظا على علاقاتها مع الجزائر.

وبالعودة إلى أسباب توتر العلاقات بين الجارة الغربية والدولة الأوروبية ذاتها، ذكرت “لوفيغارو” تصويت البرلمان الأوروبي ضد حرية الصحافة في المغرب.

كما أشار المصدر ذاته، إلى أن العلاقات الشخصية بين محمد السادس وإيمانويل ماكرون لم تعد جيدة كما كانت في وقت مضى.

شاركنا رأيك