span>الأولى مغاربيا.. الجزائر ضمن 10 أغنى دول إفريقية أميرة خاتو

الأولى مغاربيا.. الجزائر ضمن 10 أغنى دول إفريقية

أصدرت وكالة “غلوبال فينانس”، تصنيفها الخاص بأغنى 10 دول إفريقية، لسنة 2024.

ويعتمد التصنيف على نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.

وتصدرت جزر السيشل، قائمة أغنى الدول في قارة إفريقيا، بناتج محلي إجمالي للفرد يُقدّر بـ41,829 دولارًا أمريكيا.

وتلتها جزر موريشيوس في المركز الثاني و66 في التصنيف العالمي، بإجمالي ناتج محلي يبلغ 29,349 دولارًا للفرد.

وحلّت بوتسوانا في المرتبة الثالثة إفريقيا بناتج محلي إجمالي للفرد قُدّر بـ19,394 دولارًا.

وجاءت الغابون في المركز الرابع ضمن القائمة ذاتها بناتج إجمالي للفرد قُدّر بـ 19,165 دولار أمريكي، فيما حلّت غينيا الاستوائية في المرتبة الخامسة بناتج إجمالي قُدّر بـ 18,363 دولار.

واحتلت مصر المركز السادس لتكون بذلك أغنى الدول العربية الإفريقية، بإجمالي قُدّر بـ 17,123 دولار.

وتلتها دولة جنوب إفريقيا، بإجمالي محلي للفرد بلغ 16,211 دولارا أمريكيا.

وجاءت الجزائر بدورها في المركز السابع في القائمة، لتكون بذلك أغنى دولة مغاربية بإجمالي قُدّر بـ 13,682 دولارا للفرد.

وفي المركز الثامن حلّت تونس بإجمالي قُدّر بـ 13,249دولارا أمريكيا.

وتذيلت قائمة أغنى 10 دول إفريقية إيسواتيني بـ 11 859 دولار أمريكيا للفرد.

وتصدّرت الجزائر أثرى الدول المغاربية، التي جاءت خارج التصنيف باستثناء تونس، على غرار ليبيا والمملكة المغربية وموريتانيا.

وبالحديث عن واقع الاقتصاد الجزائري، أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن أن الجزائر وصلت إلى المؤشرات التي تضع الاقتصاد الوطني على سكة النجاعة والتنافسية وحققت على المستوى الاجتماعي إضافات ومكاسب غير مسبوقة للتكفل بمستوى المعيشة، وحفظ كرامة الجزائريات والجزائريين.

شاركنا رأيك

  • غير معروف

    الإثنين, فبراير 2024 17:31

    تت

  • شادلي قدور

    الثلاثاء, فبراير 2024 01:09

    والعامل البسيط عايش في االفقر

  • محاور

    الثلاثاء, فبراير 2024 06:49

    إفريقيا مازال بلدانه في طور النمو، شخصيا لست مقتنعا بالمعايير التي إستند عليها التصنيف، مثلا الشقيقة مصر تعاني تراكم الديون و الحكومة المصرية تسابق الزمن لإيجاد قروض من كل الهيئات، كيف تكون مستوى العيش فيها للسكان أحسن من جنوب إفريقيا البلد الإفريقي الدي يملك أفضل إقتصاد للقارة السمراء.
    أما مسألة المؤشرات فهي كانت حمراء و أصبحت برتقاليه لظروف دولية أثرت إيجابيات على الإقتصاد الجزائر و المكاسب الإجتماعية هي مواصلة سياسة توزيع الريع، هاته الحلقة الجزائر بعيدة عن الخروج منها.

  • UChitalu

    الثلاثاء, فبراير 2024 16:36

    و الشاب يركب قوارب الموت

  • حسان

    الثلاثاء, فبراير 2024 18:02

    التقارير شيء والواقع شيء آخر!!!!!!

  • MENECER MOHAMMED

    الأربعاء, فبراير 2024 13:11

    طابت مساعي الجزائر الجديدة و دامت ذات خيرات و مواقف نبيلة بين الأمم بالتوفيق

    la libre
    seriana _batna_Alger