الرئيسية » الأخبار » الجزائر ومصر تدعمان قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد

الجزائر ومصر تدعمان قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد

قيس سعيّد: لا أخاف إلا رب العالمين وسأموت شهيدا

أعلنت مصر دعمها المطلق لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيد واصفة إياها بـ”التاريخية”، و”تهدف إلى تحقيق إرادة الشعب وضمان استقرار تونس ورعاية مصالحها.”

وعبّر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن دعمه المطلق للإجراءات التي اتخذها قيس سعيد، حسب ما نقله وزير الخارجية المصري سامح شكري للرئيس سعيد خلال الزيارة التي يجريها رئيس الديبلوماسية المصرية إلى تونس.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان لها إن شكري نقل للرئيس التونسي “الدعم المطلق للإجراءات التاريخية التي اتخذها رئيس الجمهورية لتحقيق إرادة الشعب وضمان استقرار تونس ورعاية مصالحها”.

وجاء الموقف المصري القاضي بدعم قيس سعيد بعد أيام من الزيارة التي أجراها وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة إلى القاهرة، التقى فيها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وأعلنا عقبها التوافق المصري الجزائري بشأن ما يحدث في تونس.


وقالت الرئاسة المصرية في بيان لها إن الطرفين بحثا خلال اللقاء “تطورات الأوضاع في تونس الشقيقة، وتم التوافق في هذا الصدد نحو دعم كل ما من شأنه صون الاستقرار في تونس وإنفاذ إرادة واختيارات الشعب التونسي الشقيق حفاظًا على مقدراته وأمن بلاده.”

ويرى مراقبون أن تحركات الوزير الجزائري رمطان لعمامرة (تنقل مباشرة من مصر إلى تونس) تعكس سعي الجزائر في أن تبقى تونس في إطار دائرة نفوذها الخالص، وتحاول إبعاد الأزمة التونسية عن دول بعيدة عن الفضاء المغاربي.

وكان موقع “ميدل إيست آي” البريطاني كشف قبل أيام أن الجزائر أخبرت قيس سعيّد بأنها ترفض تحوّل تونس إلى منطقة نفوذ سياسي وعسكري مصري.

وذكر أن الجزائر تعتبر كلا من ليبيا وتونس مناطق نفوذ مشروعة، وستكون “قلقة بشكل خاص من وجود ضباط أمن مصريين في قصر قرطاج”.

وكشف الموقع أن سعيد تلقى دعما شخصيا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد لقيامه بما سمي بـ”الانقلاب على الدستور”.

عدد التعليقات: (2)

    1. نورالدين الجزائري

      كفاكم استهتار و تعليق مشاكلكم على الغرب
      نعم الجزائر تحاول إنقاذ تونس من حكم الاخوان الذي ياخذ المال والاوامر من قطر و تركيا الا يكفي هذا للقيام بما قام به قيس سعيد ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.