الرئيسية » الأخبار » الجيش الجزائري: بلادنا لن ترضخ لأي جهة مهما كانت قوتها ولن تخضع لأي ابتزاز

الجيش الجزائري: بلادنا لن ترضخ لأي جهة مهما كانت قوتها ولن تخضع لأي ابتزاز

الجيش الجزائري: بلادنا لن ترضخ لأي جهة مهما كانت قوتها ولن تخضع لأي ابتزاز

أكد الجيش الجزائري، في افتتاحية مجلة الجيش في عددها الأخير، أن الخطوات السريعة والمديدة التي قطعها الجيش الوطني الشعبي، كفيلة بأن تدحض كل المؤامرات والدسائس مهما كانت طبيعتها وأي كان مصدرها.

وقال الجيش الجزائري، إنه حتى تبقى الجزائر عصية على أعدائها، أفرادا كانوا أو دولا، فإن كل القرارات والانجازات المحققة، لحد الآن تستهدف أمرين مهمين، الأول حماية الوطن من التهديدات والمخاطر الحالية والمحتملة في ظل عالم يموج بالمتغيرات الحادة والنزاعات المسلحة والمنطقة تعيش على فوهة بركان لا ينجو منها إلا الذكي القوي الأكثر تماسكا.

وتضيف افتتاحية مجلة الجيش، أن الأمر الثاني لصالح المواطن الجزائري لكي يعيش حياة كريمة يتحقق فيها الرفاه لكل الجزائريين، حتى تبقى الجزائر دوما سيدة في قراراتها لا تقبل أي تدخلات أو إملاءات ولا تخضع لأي مساومات أو ابتزاز من أي جهة كانت مهما كانت قوتها أو تأثيرها.

ويؤكد الجيش الجزائري، أن الجزائر ماضية في بناء الدولة القوية التي تملك المفاتيح لمعالجة الأزمات ومخلفات الماضي ومواجهة كل أنواع الانحرافات التي ينتهجها شذاذ الأفق الذين ضاقت بهم السبل فاحترفوا التهويل والتحريف والكذب.

ويضيف الجيش، أن التفكير في تقسيم الجزائر أو التشكيك في وحدة الشعب أو المساس بشبر واحد من التراب الوطني هو ضرب من ضروب الخيال والجنون، لأن هؤلاء الحمقى والخونة يجهلون التاريخ وطبيعة الإنسان الجزائري ولا يقدرون ردة فعله إن حاولت النفوس المريضة المساس بمثقال ذرة بالجزائر.

وقالت مجلة الجيش في الأخير: “هل يجهل هؤلاء الخونة ومن سار على شاكلتهم إن خيانة الأوطان خزي يطاردهم في حياتهم وعار يلاحقهم إلى الأبد.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.