الرئيسية » الأخبار » الجيش الجزائري: نظام المخزن المغربي يعتبر الجزائر عدوا وتحالف ضدها مع الصهاينة

الجيش الجزائري: نظام المخزن المغربي يعتبر الجزائر عدوا وتحالف ضدها مع الصهاينة

الجيش الجزائري: نظام المخزن المغربي يعتبر الجزائر عدوا وتحالف ضدها مع الصهاينة

جاء في تعليق مجلس الجيش في عددها الأخير، أن نظام المخزن المغربي رفع منسوب عدائه للجزائر، حيث أصبح يخوض ذلك على عدة جبهات على رأسها حرب المخدرات والحرب الإعلامية والدعائية والسيبرانية، ناهيك عن تحالفه العلني مع الكيان الصهيوني.

وقالت مجلة الجيش في التعليق: “لعل توصيف القنصل العام المغربي في وهران شهر ماي 2020، حين قال إن الجزائر بلد عدو بالنسبة للمغرب، يظهر جليا نظرة المخزن لبلادنا وكل ما يترتب من تصرفات مخزية منه اتجاه بلادنا تنطلق من هذا الإطار.”

وأضافت المجلة، أن تصعيد المخزن يأتي في إطار سياسته العدائية للجزائر، للانتقام من الدولة الجزائرية التي أثبتت أنها لا تساوم في مبادئها ومواقفها المستلهمة من تاريخها العريق وثورتها المجيدة، والتي لن تحيد أبدا عن الوقوف مع الشعوب المقهورة والدفاع عن القضايا العادلة مثل القضية الصحراوية.

ويرى الجيش الجزائري، أن سعي المخزن من خلال الاساءات المتكررة والتحرش السافل بالجزائر، مردّه تصدير أزماته الداخلية وتغطية فشل النظام المغربي في مواجهة التحديات الخطيرة التي تهدد مستقبله، ناهيك عن الاحتقان الاجتماعي الذي بات يهدد المملكة أكثر من أي وقت مضى، بانفجار من شأنه أن يأتي على الهدوء المضلل جراء فشله في حلحلة مختلف المشاكل الاجتماعية والمتاعب الاقتصادية الداخلية الخانقة التي يعاني منها الشعب المغربي.

ويضيف الجيش “تهدف شماعة التصعيد وتحرّش نظام المخزن بالجزائر خدمة لطموحات وأطروحات اللوبي الصهيوني المتجذر في دواليب الحكم في الرباط المدعوم من دوائر صناعة القرار في عواصم أخرى، وهي يد الشيطان التي تصوغ حملاته الدعائية ضد الجزائر وترسم سياساته الدبلوماسية.”

وحسب مجلة الجيش، فإنه من الوسائل الخبيثة التي يعتمد عليها المخزن المغربي لضرب الجزائر، هي الحلمات الدعائية والحرب الالكترونية وتصوير وضع بلادنا بشكل مغلوط، حيث يهدف المخزن من خلال أذرعه الإعلامية لزرع الشك في نفوس الجزائريين وتغليط الرأي العام لمحاولة تشتيت الجبهة الداخلية وإشعال نار الفتنة في الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.