الرئيسية » الأخبار » الحبس النافذ لموقوفين في مسيرات الجمعة117 من الحراك الشعبي

الحبس النافذ لموقوفين في مسيرات الجمعة117 من الحراك الشعبي

منظمة حقوقية تدق ناقوس الخطر بشأن تدهور الوضع الصحي لموقوفي الحراك

أفضت المحاكمات التي باشرتها مختلف محاكم الجزائر إلى إيداع 44 مواطنا الحبس منها المؤقت في 6 ولايات، على خلفية مشاركتهم في الجمعة 117 للحراك الشعبي.

الحبس للموقوفين

وأجلت محكمة سيدي أمحمد في العاصمة محاكمة 13 موقوفا مع إيداع 6 منهم الحبس المؤقت.

في حين أدانت محكمة باب الوادي 26 شخصا بالحبس النافذ مع إيداع 7 منهم الحبس ووصلت الأحكام إلى 18 شهرا نافذً.

كما أدانت محكمة سطيف 22 موقوفا في مسيرة الجمعة 117 بستة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية مع الإيداع.

منع مسيرات الجمعة.. حفظ للنظام العام أم تقييد للحرية؟

وكانت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين قد اتهمت قوات الأمن بتعريض المتظاهرين الذين خرجوا، الجمعة الماضية، إلى القمع.

وخرج آلاف الجزائريين الجمعة الماضية في مسيرات بالعاصمة وولايات عدة من الوطن في إطار الحراك السلمي.

للإشارة، فقد اعترضت قوات الأمن مسيرات الحراك الشعبي بدعوى أنها غير مرخصة من طرف مصالح وزارة الداخلية.

بالمقابل، اشترطت  وزارة الداخلية طلب الترخيص للمسيرات الأسبوعية.

كما طالبت بالتصريح المسبق لدى المصالح المختصة للمنظمين وأسماء المسؤولين عن تنظيم المسيرة وساعة بداية المسيرة ونهايتها، وكذا المسار والشعارات المرفوعة.

وبررت الوزارة ذلك بما أسمتها بالانزلاقات والانحرافات الخطيرة التي باتت تشهدها المسيرات الأسبوعية.

وقالت إن تغيير اتجاه المسيرات بدعوى الحرية في السير في أي اتجاه وعبر أي شارع يتنافى مع النظام العام وقوانين الجمهورية.

عدد التعليقات: 1

  1. انا مع هذا الإجراء لردع الخونة والبلطجية وفارغي الشغل الذين كرهنا منهم ومن حراكهم .حراك الشعب الجزائري انتهى يوم سقوط عصابة بوتفليقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.