span>الحكم العسكري لـ”إسرائيل” في غزة يؤدي إلى تكلفة اقتصادية وبشرية أمال زعيون

الحكم العسكري لـ”إسرائيل” في غزة يؤدي إلى تكلفة اقتصادية وبشرية

قال وزير دفاع الكيان الصهيوني يوآف غالانت، أمس، إن الحكم العسكري الإسرائيلي لقطاع غزة سيؤدي إلى إراقة مزيد من الدماء وتكلفة اقتصادية كبيرة.

وزعم أنه عن يرفض إقامة الحكم العسكري أو المدني الإسرائيلي في قطاع غزة، داعيا رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى اتخاذ قرار بهذا الشأن.

من جهة أخرى، شدّد وزير دفاع الاحتلال، على إلزامية القضاء على القدرة السلطوية لحماس في قطاع غزة من خلال العمليات العسكرية.

وطالب بأن تسيطر العناصر الفلسطينية المدعومة من الدول العربية على قطاع غزة دون تسميتها، بما ينصب في مصلحة “إسرائيل” من أجل تحقيق أهدافها.

وزعم غالانت أن العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية قوية ومستقرة رغم وجود خلافات في الرأي.

وفيما يتعلق بتدوينات عدد من الوزراء الإسرائيليين ومن بينهم وزير الأمن القومي المتشدد إيتمار بن غفير ضد واشنطن مؤخرا، قال وزير الدفاع أن “الولايات المتحدة تقف إلى جانبنا، ويتم حل النزاعات في غرف مغلقة، وليس في المقابلات الإعلامية أو التغريدات”.

وطالبت الولايات المتحدة خطة “ما بعد الحرب” من حكومة الاحتلال إلا أنها لم تتلقى أي قرار، في ظل تصعيد العدوان.

وتجدر الإشارة، أن اجتياح رفح ومواصلة العمليات العسكرية في قطاع غزة، أدى إلى زيادة المطالبات الدولية بوقف الحرب والتكثيف من المظاهرات عالميا لمحاسبة “إسرائيل”.

شاركنا رأيك