الرئيسية » الأخبار » الحماية المدنية تنقذ أشخاصا حاولوا الهجرة بطريقة غير شرعية

الحماية المدنية تنقذ أشخاصا حاولوا الهجرة بطريقة غير شرعية

الحماية المدنية تنقذ أشخاصا حاولوا الهجرة بطريقة غير شرعية

تمكّنت مصالح الحماية المدنية، من إنقاذ 17 شخصا انقلب بهم القارب في محاولة للهجرة غير الشرعية.

وتدخّلت المصالح ذاتها، بعد تلقي خفر السواحل نداء على الساعة 1 و35 مفاده انقلاب قارب يُقلّ 17 شخصا.

وأنقذ أفراد الحماية المدنية الضحايا، على بعد 5 كم من شاطئ عين طاية، بعدما تم العثور عليهم من طرف أحد قوارب الصيد وتم إجلاؤهم إلى المرفأ.

وبحضور مصالح خفر السواحل تم إجلاء أحد الضحايا إلى شاطئ تامتفوست بعدما كان في حالة حرجة، ونُقل من طرف سيارة الإسعاف لمديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر إلى المستشفى.

وللإشارة، فقد تدخلت مصالح الحماية المدنية، على جناح السرعة متمثلة في زورقين نصف صلب وسبعة غطاسين.

تمكّنت مصالح الحماية المدنية، من إنقاذ 17 شخصا انقلب بهم القارب في محاولة للهجرة غير الشرعية.

وتدخّلت المصالح ذاتها، بعد تلقي خفر السواحل نداء على الساعة 1 و35 مفاده انقلاب قارب يُقلّ 17 شخصا.

وأنقذ أفراد الحماية المدنية الضحايا، على بعد 5 كم من شاطئ عين طاية، بعدما تم العثور عليهم من طرف أحد قوارب الصيد وتم إجلاؤهم إلى المرفأ.

وبحضور مصالح خفر السواحل تم إجلاء أحد الضحايا إلى شاطئ تامتفوست بعدما كان في حالة حرجة، ونُقل من طرف سيارة الإسعاف لمديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر إلى المستشفى.

وللإشارة، فقد تدخلت مصالح الحماية المدنية، على جناح السرعة متمثلة في زورقين نصف صلب وسبعة غطاسين.

ويذكر، أن الجزائر مازالت تعاني من مشكل الهجرة غير الشرعية، والواضح أن أوروبا هي وجهة الأحلام للشباب الجزائري.

وكان خبراء قد أرجعوا سبب عودة الهجرة غير الشرعية، بعد توقفها في فترة الحراك الشعبي، إلى سوء الظروف المعيشية وقلة فرص الشغل والعمل وتدهور الوضع الاقتصادي في البلاد.

ويحلم عدد من الشباب الجزائري، بمعيشة أفضل تلبي متطلباته من جميع نواحي الحياة، ما يدفع ببعضهم إلى المخاطرة من خلال هذا النوع من السبل.

ولكون إسبانيا الوجهة الأكثر جذبا للمهاجرين، طالبت الوزيرة الإسبانية من الجزائر سابقا، بالتزام كبير في مواجهة ظاهرة القوارب “التي تفاقمت خلال السنتين الأخيرتين”.

ودعت المسؤولة الإسبانية، إلى تطوير الهجرة القانونية التي يستفيد منها الطلبة ورجال الأعمال والعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.