الرئاسة الإسبانية ترد على تعليق الجزائر معاهدة الصداقة وتجميد المبادلات التجارية
span>رد إسباني رسمي على تعليق الجزائر معاهدة الصداقة وتجميد المبادلات التجارية محمد لعلامة

رد إسباني رسمي على تعليق الجزائر معاهدة الصداقة وتجميد المبادلات التجارية

قال وزير الشؤون الرئاسية الإسبانية، فيليكس بولانيوس، اليوم الجمعة، إن مدريد تريد استعادة علاقتها مع الجزائر بأسرع وقت ممكن، بعد تعليق معاهدة الصداقة وتجميد التجارة بين البلدين.

وصرح فيليكس بولانيوس للصحافيين، الجمعة، إن “إسبانيا تريد استعادة علاقتها مع الجزائر بأسرع ما يمكن”.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وأكد بولانيوس أن الجزائر وإسبانيا جارتان متوسطيتان وتشتركان في العلاقات التجارية والثقافية والاقتصادية، مستبعدا تأثير تعليق معاهدة الصداقة على إمدادات الغاز.

وأوضح بولانيوس “في الوقت الحالي، لا توجد بيانات أو معلومات أو مؤشر على أن هذا سيؤثر على إمدادات الغاز”، مع العلم أن الجزائر تغطي ما يقرب 23 بالمائة من احتياجات إسبانيا من الغاز.

وبلغت صادرات إسبانيا إلى الجزائر 2.107 مليار دولار، والواردات 2.762 مليار دولار، حسب إحصاءات رسمية لعام 2021.

وتوجه وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، الجمعة، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، لحضور اجتماع طارئ لمناقشة الأزمة مع الجزائر.

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، أن ألباريس ألغى مشاركته في “قمة الأمريكتين” في الولايات المتحدة، لإجراء لقاء في بروكسل مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية والمفوض التجاري، فالديس دومبروفسكيس.

وكانت رئاسة الجمهورية أعلنت في بيان لها، “التعليق الفوري لمعاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون مع إسبانيا، الموقعة في 8 أكتوبر 2002”.​​​​​​​

وجاءت هذه الخطوة، بعد ساعات من تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أمام أعضاء البرلمان، جدد فيها التمسك بقرار دعم مبادرة الحكم الذاتي التي تقترحها الرباط في الصحراء الغربية.

شاركنا رأيك