الرئيسية » الأخبار » الرئيس التونسي قيس سعيد يجمّد مجلس النواب ويعفي رئيس الوزراء هشام المشيشي

الرئيس التونسي قيس سعيد يجمّد مجلس النواب ويعفي رئيس الوزراء هشام المشيشي

قيس سعيّد يدعو ناهبي الأموال إلى الصلح الجزائي

اتخذ الرئيس التونسي قيس سعيد قرارا بتجميد كل سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه.

وأعلن قيس سعيد أنه سيتولى رئاسة السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس وزراء جديد.

وتأتي هذه القرارت بعدما شهدت تونس اليوم الأحد مظاهرات في مدن واشتباكات مع القوى الأمنية للمطالبة بتنحي الحكومة وحلّ البرلمان، في تصعيد للغضب ضد المنظومة الحاكمة وسط تفش سريع لفيروس كورونا وتدهور الوضع الاقتصادي.

وأفادت وسائل إعلام محلية، أن المحتجين استهدفوا مقرات حزب النهضة بعدة مدن في أعنف موجة احتجاجات في السنوات الأخيرة تستهدف أكبر حزب في البرلمان وشارك في أغلب الحكومات بعد ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

أما في العاصمة تونس وقرب مقر البرلمان بباردو، فقد استخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين الذين ألقوا الحجارة ورددوا هتافات تطالب باستقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي وحل البرلمان.

وقالت وكالة “رويترز” إن مئات أيضا خرجوا في قفصة وسيدي بوزيد والمنستير ونابل وصفاقس وتوزر.

وقال مراسل “الحرة” أن محتجين في محافظة سوسة توجهوا لمقر حركة النهضة في المنطقة وأسقطوا لافتة الحزب ورفعوا شعارات ومطالبات لحل البرلمان.

وأظهر فيديو بث على مواقع التواصل الاجتماعي محتجون يقتحمون مقر حزب النهضة في مدينة توزر بجنوب تونس.

للإشارة كان المشيشي، قد أقال الأسبوع الماضي وزير الصحة بعد مشاهد فوضوية في مراكز التطعيم خلال عطلة عيد الأضحى، عندما اصطفت حشود كبيرة بسبب نقص إمدادات اللقاح.

وحينها أعلن الرئيس سعيد أن الجيش سيتولى التعامل مع الجائحة قائلا إن خطط التصدي لها باءت بالفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.